الأربعاء, أغسطس 17, 2022
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةاقتصادالتنمية الزراعية المستدامة وخطط النهوض بها.. على طاولة مباحثات "أكساد" والمنتدى الزراعي...

التنمية الزراعية المستدامة وخطط النهوض بها.. على طاولة مباحثات “أكساد” والمنتدى الزراعي العربي

بحث مدير عام لمنظمة المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة “أكساد” نصر الدين العبيد، مع مدير المنتدى الزراعي العربي عوني الكلوب علاقات التعاون بين الجانبين وسُبل تطويرها.

وقدم العبيد خلال اللقاء الذي جرى، اليوم الثلاثاء، بمقر “أكساد” في العاصمة السورية دمشق، عرضاً حول خطط وبرامج المنظمة لدعم الجهود العربية في تنمية مستدامة، وفقاً للمكتب الصحفي بالمنظمة.

وأوضح مدير عام “أكساد” أنه من شأن ذلك أن يلبي طموحات هذه الدول، في تأمين الأمن المائي والغذائي في أراضيها.

من جانبه، أعرب كلوب عن تقديره لجهود المنظمة والعاملين بها، معتبراً أن هذا اللقاء يسهم بالارتقاء بعلاقات التعاون بين الجانبين، إلى أفضل المستويات.

وأشاد كلوب بالدور الهام الذي تلعبه “أكساد” لتحقيق الأمنين الغذائي والمائي العربيين، وبالمستوى الذي حققته في أدائها العلمي والعملي، مؤخراً.

وأشار كلوب إلى الثقة العالية التي اكتسبتها المنظمة، والمكانة التي وصلت اليها في جميع مجالات عملها، وخاصةً في ظل التغييرات المناخية الحادة وشح وندرة المياه.

واطلع كلوب خلال زيارته لـ “أكساد” على عروض تخصصية عن قصص نجاح المنظمة في المجال النباتي والحيواني، والمياه الجوفية والسطحية، وتحييد الأراضي التي حققت الأمن الغذائي والمائي العربي.

ومن المقرر أن يلتقي مدير المنتدى الزراعي العربي خلال زيارته إلى سوريا، بوزير الزراعة والإصلاح الزراعي السوري محمد حسان قطنا، ووزير الموارد المائية تمام رعد، ووزير الإدارة المحلية والبيئة حسين مخلوف.

المنتدى الزراعي العربي

ويعتبر المنتدى الزراعي العربي منصة للتواصل والتعاون والتنسيق، واستقطاب المختصين والقدرات بالشأن الزراعي العربي، وذلك للنهوض بالتنمية الزراعية العربية المستدامة.

ويهدف المنتدى إلى تعزيز مفهوم الشراكة مابين القطاعين العام والخاص في الدول العربية، وتعزيز علاقات التعاون في مجال الأمن الغذائي في المنطقة العربية.

كما يسعى المنتدى العربي إلى تحقيق التشاركية بين القطاع الخاص ومراكز البحوث ووزارات الزراعة والبيئة، للحد من التغييرات المناخية على البيئة.

الجفاف في سوريا

يشار إلى أن سوريا عانت من ثلاث موجات جفاف منذ عام 1980، جاءت أشدها ما بين عامي 2006 و2010، وذلك وفقاً لآخر الإحصائيات التي نشرتها وكالة “ناسا”.

http://لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

ووصلت معدلات هطول الأمطار في سوريا العام الماضي إلى 140 ملم، في حين كان معدل هطولها في الأعوام السابقة يقف عند حدود 400 ملم.

حول “أكساد”

وتأسس المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة المعروف بـ “أكساد”، بقرار من جامعة الدول العربية عام 1968 ومقره العاصمة السورية دمشق.

وخرجت منظمة “أكساد” من سوريا مع بداية الأزمة عام 2011، لتعود مجدداً في السنوات الأخيرة مع انتهاء العمليات العسكرية على الأراضي السورية، حيث اتخذت من منطقة يعفور غربي العاصمة دمشق مقراً لها.

 

مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة