الخميس, أغسطس 18, 2022
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةأخباررئيس لجنة السينما: صوّر جزء من "كسر عظم" في أبو ظبي للتسهيلات...

رئيس لجنة السينما: صوّر جزء من “كسر عظم” في أبو ظبي للتسهيلات والسينما السورية خجولة

هاشتاغ-نور قاسم

كشف رئيس لجنة صناعة السينما والتلفزيون السورية علي عنيز في حديث خاص لـ”هاشتاغ” عن أن مسلسل كسر عظم تم تصوير جزء منه في أبو ظبي لوجود تسهيلات كبيرة.

وشملت التسهيلات التصوير في المرافق العامة والفنادق إضافةً إلى توفر نظام “ريبيت” وهو نظام يقوم عند تصوير عدد من المشاهد لأي مسلسل بتسديد 30 بالمئة من قيمة الفاتورة الإجمالية للمنتِج كهدية دعماً للمنتجين والدراما وهو ما يسمى بإعادة جزء من رأس المال.

وقال عنيز إنه مقابل ذلك “تفرض في سوريا الكثير من العوائق أثناء التصوير في المرافق العامة.. ناهيك عن الأرقام الفلكية التي أصبحت تطلَب كأجور بمواقع التصوير لا سيما داخل الفنادق. نأمل أن تتوفر تسهيلات أكثر دعماً للدراما السورية في المستقبل”.

وبالنسبة للتجارب السينمائية السورية، بيّن رئيس لجنة صناعة السينما والتلفزيون علي عنيز أن “التجارب الخاصة خجولة بسبب غياب ثقافة السينما”.

كما قال: “سابقاً كان الاهتمام كبيراً على مستوى المدارس وكانت تنظَّم رحلات مدرسية للأطفال إلى دور السينما.. ما يؤدي إلى خلق حالة من التربية على الثقافة السينمائية.. أما اليوم لا وجود لثقافة السينما واهتمامات الجماهير أصبحت منصبَّة في مكان آخر”.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

كما أضاف عنيز: “ناهيك عن عدم وجود دور للسينما في سوريا.. فمنهم من حوّل بعض صالات العرض إلى استثمار تجاري كمول على سبيل المثال”.

‏وأبدا عنيز استغرابه من إغلاق دور سينما “مهمة جداً في دمشق كانت بمثابة معالِم سورية في كالزهراء والسفراء تحت مسمى تغيير الصفة العمرانية بناء على رغبة المستثمر”،

كما أشار إلى تأثير ذلك على القِطاع السينمائى، “فأي منتِج عندما يفكر في استثمار جزء من ماله في إنتاج فيلم سينمائي فسيدرس الجدوى الاقتصادية منه.. وفي حال عدم توفر دور العَرض فستصبح بضاعة بلا سوق وتالياً لا شيء مشجِّع لإنتاج أفلام سورية”.

مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة