الأربعاء, أكتوبر 5, 2022
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةأخباربسرعة فائقة.. اختبار يكتشف أمراض السرطان والقلب

بسرعة فائقة.. اختبار يكتشف أمراض السرطان والقلب

ابتكر علماء، تكنولوجيا جديدة عن طريق اختبار قادر على اكتشاف أمراض السرطان والقلب بسرعة أكبر.

مما يخفف عن المرضى الانتظار الطويل الذي يمتد لأيام وأسابيع، كما هو الوضع حاليا.

الى ذلك، يمكن للتقنية الجديدة الوصول إلى نتائج الإصابة بأمراض السرطان والقلب خلال يوم واحد، وفقًا لما نشره موقع “سكاي نيوز عربية”.

وتبحث الفحوص الحالية الخاصة بالسرطان وأمراض القلب لدى هيئة خدمات الصحة البريطانية عن إشارات هذه الأمراض الخطيرة في الدم والبول.

كريسبيرزايم

كذلك تسعى هذه الفحوص إلى البحث عن بعض المؤشرات الحيوية التي يمكن أن تتنبأ بالإصابة بالمرض.

ويستغرق ذلك أياما ريثما تأتي النتائج من المختبرات التي يشترط أن تكون في ظل حرارة معينة.

في حين، يعمل الفحص الجديد، الذي يحمل اسم “كريسبيرزايم”، على الوصول إلى النتائج بالطريقة نفسها، لكن في وقت أقل من 24 ساعة.

تقليص مدة الفحص

فيما تقلصت مدة الفحص في التكنولوجيا الجديدة، مع تخطيه عملية التضخيم، التي تقوم على استنساخ عينة الدم والبول لعدد كاف، بحيث يمكن اكتشاف آثار البروتينات في السوائل التي يفرزها الجسم.

ولا حاجة في هذا الفحص لإرسال العينات إلى المختبرات، كما هو معمول به حاليا.

إذ يمكنه إعطاء النتائج عبر تغير اللون الذي يظهر في حال وجود مادة خطيرة، تماما كما يحدث في اختبار ورقة عباد الشمس.

ويعني اللون الداكن أكثر من غيره في الفحص وجود مواد أكثر .

وجاء الكشف عن الفحص الجديد في دراسة نشرت في دورية “تقنية النانو الطبيعة”، وساهم في تطويره باحثون من بريطانيا وألمانيا والولايات المتحدة.

http://لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

بدورها، قالت الباحثة الرئيسية في الدراسة، مولي ستيفنز: “إن فحصنا مثل بقية الفحوص يشير إلى وجود مادة حيوية ما، لكن ما يميزه بأنه تشخيص أبسط ما هو موجود حاليا”.

مدى تقدم المرض واستجابته للعلاج

وأضافت، أن ما يميز الفحص أيضا هو أنه قادر على تعريفنا بالكمية التي توجد بها هذه المادة.

وهو أمر لا يساعد فقط في تشخيص المرض، بل مراقبة مدى تقدمه ومدى استجابة الجسم للعلاج.

وهذا الفحص سهل إلى درجة أنه يمكن إجراؤه في عيادة الطبيب العام.

وهو ما يخفف عناء انتظار المواعيد في المختبرات والمتابعة التي تجري بعد إجراء الفحوص.

ولم تذكر الخبيرة البريطانية ثمن الفحص الجديد ولا موعد طرحه في الأسواق.

في المقابل ألمحت إلى أنه يمكن أن يكون متوفرا في الدول النامية، مما يعني أنه قد يتوفر بسعر معقول.

 

 

 

مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة