الجمعة, سبتمبر 30, 2022
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةسياسةواشنطن تعزز وجودها قرب روسيا وتنشر فرقة عسكرية في أوروبا الشرقية

واشنطن تعزز وجودها قرب روسيا وتنشر فرقة عسكرية في أوروبا الشرقية

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية عن نقل الفرقة 101 المحمولة جوا التابعة للجيش الأمريكي إلى أوروبا الشرقية في إطار تعزيز الجناح الشرقي لحلف الناتو.

ولعبت هذه الفرقة دورا نشيطا في الأعمال القتالية في أوروبا خلال الحرب العالمية الثانية.

ممثلية الولايات المتحدة لدى الناتو قالت في تغريدة على “تويتر”: بعد 80 عاما عادت الفرقة 101 المحمولة جوا والمعروفة باسم النسور الصاخبة إلى أوروبا.

وأوضحت سيتم نشر حوالي 2400 عسكري أمريكي في رومانيا وبلغاريا وهنغاريا وسلوفاكيا لحماية الجناح الجوي للناتو حسب زعمها.

قادة دول الناتو كانوا اتفقوا في نهاية حزيران الفائت على خطة لزيادة كبيرة لقوات الحلف في شرق أوروبا بحلول عام 2023 على خلفية الأزمة في أوكرانيا.

كما أعلن الحلف أنه يخطط لزيادة عدد القوات عالية التأهب إلى أكثر من 300000 جندي في المستقبل القريب على الجانب الشرقي.

إضغفة لزيادة تكوين المجموعات القتالية إلى مستوى “اللواء” وإنشاء مستودعات للتمركز المسبق للأسلحة والمعدات ومستودعات الذخيرة في المنطقة.

http://لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

وأعلنت الولايات المتحدة،في أيار/مايو الماضي أنها ستبقي على 100 ألف عسكري في أوروبا.

ونقلت حينها شبكة “سي إن إن” الإعلامية عن مسؤولين أمريكيين بأن الولايات المتحدة تخطط للإبقاء على 100 ألف عسكري في أوروبا إن لم يحدث هناك أي تصعيد من جهة روسيا.

المسؤولون الأمريكيون قالوا حينها إن عدد العسكريين الأمريكيين في أوروبا قد يزداد بشكل مؤقت في حال إجراء الحلف مناورات عسكرية في المنطقة.

وأن الولايات المتحدة قد تنشر المزيد من القواعد العسكرية في أوروبا في حال التغييرات في البيئة الأمنية مضيفين إن تلك الخطط قيد الدراسة .

الولايات المتحدة كانت زادت عدد قواتها في أوروبا من حوالي 60 ألف عسكري إلى نحو 100 ألف على خلفية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا من خلال زيادة عدد القوات في الجناح الشرقي لحلف الناتو.

ودعت دول الجناح الشرقي لحلف الناتو الأعضاء الآخرين في الحلف للتخلي رسميا عن اتفاقية “العلاقات والتعاون والأمن المتبادل” بين روسيا وحلف شمال الأطلسي لعام 1997.

والتي تحد من حجم انتشار قوات التحالف على أساس دائم في أوروبا الشرقية مقابل التزام روسي بالحفاظ على السلام.

لكن معظم مسؤولي التحالف يرون أن الاتفاقية باطلة ليس فقط بسبب العملية الرروسية في أوكرانيا ولكن لأن الكرملين نشر قوات روسية في بيلاروس على مسافة يمكنها بسهولة أن تهدد العاصمة الليتوانية فيلنيوس.

بالمقابل فإن بعض أعضاء الحلف من أوروبا الغربية والولايات المتحدة حذرون من الرفض الصريح للاتفاقية مشيرين إلى أنها أداة مفيدة للتنسيق المستقبلي بين الناتو وروسيا.

يذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية تعمل على استثمار أي نزاع حول العالم لنشر قواعد لها و عسكريين في تلك الدول بما يعزز من فرض هيمنتها العالمية عسكريا و سياسيا و بناء كيانات موالية لها في هذه الدول.

 

مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة