الأربعاء, أكتوبر 5, 2022
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةالواجهة الرئيسيةرئيس الحكومة الإسرائيلية يدعو من منبر الأمم المتحدة إلى "حل الدولتين"

رئيس الحكومة الإسرائيلية يدعو من منبر الأمم المتحدة إلى “حل الدولتين”

دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد اليوم الخميس إلى حل الدولتين للصراع الإسرائيلي المستمر منذ عقود مع الفلسطينيين.

وتأتي دعوة لابيد بعد سنوات من تجنب القادة الإسرائيليين أي ذكر لهذه القضية في الأمم المتحدة.

وقال لابيد “الاتفاق مع الفلسطينيين، على أساس دولتين لشعبين، هو الشيء الصحيح لأمن إسرائيل واقتصاد إسرائيل ومستقبل أطفالنا”؟

مضيفا أن “أي اتفاق سيكون مشروطا بدولة فلسطينية مسالمة لن تهدد إسرائيل”.

واضاف لابيد “لابد للفلسطينيين أن يلقوا أسلحتهم ويثبتوا أن حماس والجهاد الإسلامي لن تتوليا قيادة الدولة الفلسطينية في المستقبل”.

ودعا لابيد جميع الدول الإسلامية، من إندونيسيا إلى السعودية، إلى الاعتراف بـ”إسرائيل” وصنع سلام معها.

هجوم واسع

وتعرض رئيس الوزراء الإسرائيلي لهجوم حاد وانتقادات واسعة من قبل ائتلافه الحكومي ومن المعارضة على نيته دعم مبدأ “حل الدولتين”، لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وأول المنتقدين شريكه في الحكم، رئيس الوزراء الإسرائيلي البديل نفتالي بينت، الذي قال “ليس هناك منطق في إعادة طرح فكرة الدولة الفلسطينية” .

وشدد على أن “لا مكان لدولة أخرى بين البحر والأردن على المستوى العملي، ولا فائدة من تحرك سياسي مع الفلسطينيين”.

وأضاف بينيت، يجب أن تبقى الشعارات مثل “حل الدولتين” إلى جانب العديد من البدع الأخرى التي ماتت.

ما هو مبدأ حل الدولتين؟

مبدأ “حل الدولتين” هو الإطار السياسي الذي خرجت به اتفاقيات أوسلو 1993 بين الفلسطينيين والإسرائيليين برعاية الولايات المتحدة الأميركية.

وهي الرؤية الدولية الوحيدة لـ”عملية السلام” لحل الصراع بين الجانبين المتوقفة منذ عام 2014.

وأثارت نية لابيد إعلانه دعم “حل الدولتين” ضجة سياسية في أعلى المستويات في “إسرائيل” منذ الليلة الماضية.

كما توالت ردود الفعل الرافضة.

وانتقد وزير المالية أفيغدور ليبرمان (يمين قومي متطرف)، صباح اليوم الخميس، خطاب لابيد المرتقب.

وقال ليبرمان، إن “تصريحات من هذا النوع من جانب القيادة الإسرائيلية تساعد أبو مازن والآليات الأمنية الفلسطينية على التهرب من واجبها في محاربة الإرهاب”.

لابيد يتحدث باسمه

كما علقت وزيرة الداخلية أياليت شاكيد (يمين ديني متطرف) على الموضوع، وقالت إن لابيد يتحدث باسمه وليس نيابة عن الحكومة الإسرائيلية.

مؤكدة أن الأخيرة لا تدعم قيام دولة فلسطينية.

وأضافت شاكيد، عندما شكلنا الحكومة كان من الواضح أن هذا الموضوع ليس على جدول الأعمال، معتبرة أن الآراء الفردية “أمر خطير”.

في حين غرد وزير القضاء الإسرائيلي جدعون ساعر على موقع “تويتر” أن “إقامة دولة إرهابية في الضفة سيعرض أمن إسرائيل للخطر.. الإسرائيليون لن يسمحوا بذلك”.

وتسلّم يائير لابيد، الذي يعد زعيم تيار يسار الوسط في إسرائيل، وزعيم حزب “يش عاتيد” (هناك مستقبل)، في نهاية حزيران/يونيو الماضي تصريف أعمال رئاسة الحكومة الإسرائيلية.

وذلك إلى حين إجراء الانتخابات المرتقبة في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

 

مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة