الأحد, نوفمبر 27, 2022
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةأخبارتقدّم في مفاوضات ترسيم حدود لبنان و"إسرائيل" وتفاصيل تنتظر التوضيح

تقدّم في مفاوضات ترسيم حدود لبنان و”إسرائيل” وتفاصيل تنتظر التوضيح

قال رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي في ساعة متأخرة أمس السبت، إن “تقدماً حصل على صعيد ترسيم الحدود البحرية الجنوبية، مع إسرائيل. لكن لا تزال هناك تفاصيل ينبغي توضيحها، وبالتالي فإن الحل النهائي لم يُنجز بعد”.

وعلى هامش مشاركته في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، قال ميقاتي في تصريحات صحفية:
إن “الوساطة الأمريكية ساعدت في الدفع في اتجاه إتمام الترسيم”.

واشار إلى أن “الأحزاب السياسية اللبنانية كافة، بما فيها حزب الله، تدعم قرارات الحكومة ومواقفها في المفاوضات”.

وتقول شبكة “فوكس نيوز” الأمريكية: إنه بينما تشير تعليقات رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد والرئيس اللبناني ميشال عون، إلى احتمال التوصل إلى اتفاق.. فإن التوترات المستمرة بينهما لا تزال معرضة للتقويض من قبل حزب الله. خاصة وأن “إسرائيل” تبدو مصممة على الدفع بمنصة غاز بحرية جديدة في حقل كاريش.

وقال توني بدران، زميل باحث في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات ومقرها واشنطن، لشبكة “فوكس نيوز”: إنه حتى تنهار الصفقة في هذه المرحلة فإن الأمر يتطلب شيئاً مؤثراً. خاصة وأن الولايات المتحدة تبدو عازمة على دفع “إسرائيل”، للاستجابة لمطالب حزب الله بالسيادة اللبنانية على كامل المنطقة المتنازع عليها.

وأوضح بدران أن الولايات المتحدة كانت تضغط من أجل حل لخلق مصادر دخل جديدة للبنان.. ذلك البلد الذي على وشك الانهيار الاقتصادي.

وأضاف أن “إسرائيل” بدأت بالفعل التنقيب في الحقول التي تقع جميعها خارج المنطقة المتنازع عليها.. وأرادت إدارة أوباما، حسب الوسيط الأمريكي في ذلك الوقت، تشجيع الشركات الدولية، التي تحجم عن العمل في مناطق النزاع أو الصراع. على القدوم والعمل في لبنان.

وأشار إلى أن “الخلاف لم يؤثر على قدرة إسرائيل على تطوير وتصدير غازها حتى حقل كاريش الأصغر ليس في المنطقة المتنازع عليها فالخلاف أثَّر فقط على قدرة لبنان على الحفر”.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة