الثلاثاء, نوفمبر 29, 2022
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةأخبارالشرق الأوسط: ملفّ انفجار مرفأ بيروت يعمّق الانقسامات القضائية

الشرق الأوسط: ملفّ انفجار مرفأ بيروت يعمّق الانقسامات القضائية

نقلت الشرق الأوسط من مصادر مقربة من مجلس القضاء، أن الاجتماع الذي تم في مجلس القضاء الأعلى أخفق في تعيين محقق عدلي رديف في ملف انفجار مرفأ بيروت.

وقال الصحيفة ان الاجتماع الذي التأم على مدى ساعتين، بقي في سياق التشاور، وأن رئيس المجلس القاضي سهيل عبود لم يفتتح الجلسة رسمياً ولم يطرح الموضوع على البحث طالما أن المواقف لم تتغير.

وأشارت المصادر إلى أن القاضي عبود ومعه عضو المجلس عفيف الحكيم “يرفضان القبول باسم نصار، مقابل إصرار أربعة أعضاء آخرين هم حبيب مزهر، داني شبلي، إلياس ريشا وميراي حداد على تعيينها”.

وشددت على أن “الاجتماع الذي استغرق ساعتين بقي بإطار محاولة كل فريق بإقناع الآخر برأيه، لكن مع تصلب كل بموقفه لم تفتتح الجلسة وانفض الاجتماع على الاختلاف بالآراء، من دون تحديد موعد لجلسة جديدة للبت بهذا التعيين”.

وأفادت المصادر القضائية المقربة من مجلس القضاء، بأن رئيس المجلس “ليس لديه بالمبدأ أي موقف سلبي ضد القاضية نصار ولا يشكك بمهنيتها، لكن انتماءها السياسي النافر (للتيار الوطني الحر)، لا يسمح له بالقبول بها، وأنه يصر على تسمية قاضٍ محايد يتعاطى مع هذا الملف الدقيق والحساس بكل تجرد”.

وأشار إلى أن الفريق المؤيد لتعيين نصار يذكر بأن “وزير العدل استشار ثمانية قضاة تتوافر فيهم الصفات المشار إليها لكنهم رفضوا هذه المهمة. وأن اختيار القاضية نصار التي تتمتع بالمناقبية والمهنية والأخلاقية، جاء بعد موافقتها على تحمل هذه المسؤولية، ولم يجر اختيارها لأسباب سياسية”.

ولا يرى أعضاء المجلس الأربعة أن “مزاعم الميول السياسية لهذه القاضية سبب مقنع لاستبعادها، خصوصاً أن كل القضاة المعينين في مراكز حساسة، تمت تزكيتهم من مراجع سياسية في البلاد”.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة