الأحد, نوفمبر 27, 2022
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةاقتصاداطلاق برنامج يكافح عمليات الاحتيال في العملات الرقمية من ماستركارد

اطلاق برنامج يكافح عمليات الاحتيال في العملات الرقمية من ماستركارد

تعتزم شركة ماستركارد اطلاق برنامج جديد يساعد البنوك على تحديد المعاملات المشبوهة القادمة من منصات تداول العملات الرقمية، وإيقافها، وفقاً لما نقلت CNBC اليوم، الثلاثاء.

ويستخدم البرنامج، الذي أطلق عليه كريبتو سيكيور Crypto Secure خوارزميات ذكاء اصطناعي “متطورة” لتحديد مخاطر الجريمة المرتبطة بمنصات تداول العملات الرقمية على شبكة دفع ماستركارد.

ويعتمد البرنامج على البيانات من البلوكتشين، والسجل العام لمعاملات التشفير، بالإضافة إلى مصادر أخرى.

والبرنامج مدعوم من CipherTrace، وهي شركة ناشئة في مجال أمن البلوكتشين استحوذت عليها ماستركارد العام الماضي، ومقرها في مينلو بارك، كاليفورنيا.

تساعد CipherTrace الشركات والوكالات الحكومية على التحقيق في معاملات العملات الرقمية غير المشروعة.

وتطلق ماستركارد البرنامج على خلفية الجريمة المتزايدة في سوق العملات الرقمية الوليدة، حيث ارتفع حجم العملات الرقمية التي تدخل محافظ ذات ارتباطات إجرامية معروفة إلى مستوى قياسي بلغ 14 مليار دولار العام الماضي، وفقًا لبيانات شركة تحليل البلوكتشين، Chainalysis.

وشهد عام 2022 سلسلة من عمليات الاختراق وعمليات الاحتيال رفيعة المستوى التي تستهدف مستثمري العملات الرقمية.

كما يساعد برنامج Crypto Secure، البنوك وجهات إصدار البطاقات الأخرى في عرض لوحة معلومات ذات تصنيفات مرّمزة بالألوان تمثل خطر النشاط المشبوه، حيث تتراوح شدة المخاطر من الأحمر “مرتفع” إلى الأخضر “منخفض”.

ولا يصدر برنامج Crypto Secure قراراً بشأن ما إذا كان يجب رفض تاجر عملات رقمية معين أم لا، حيث يعود هذا القرار إلى مصدري البطاقة أنفسهم.

تستخدم ماستركارد تقنية مماثلة لمنع الاحتيال في معاملات العملات الورقية، حيث تم توسيعها لتشمل البيتكوين وبقية العملات الرقمية الأخرى.

وقال أجاي بهالا، رئيس شركة ماستركارد للأعمال السيبرانية والاستخباراتية: إن هذه الخطوة تهدف إلى ضمان التزام شركائها بالمشهد التنظيمي المعقد.

وصرّح لشبكة CNBC في مقابلة حصرية قبل إطلاق المنتج: “إن سوق الرقمية الرقمية بالكامل هو الآن سوق كبير وكبير جدًا”.

كما أضاف: “الفكرة هي أن نوع الثقة الذي نوفره لمعاملات التجارة الرقمية. نريد أن نكون قادرين على توفير نفس النوع من الثقة لمعاملات التشفير للمستهلكين والبنوك والتجار”.

وأصبح الامتثال محوراً مهماً في مجال العملات الرقمية مؤخراً مع دخول المزيد من البنوك والشركات إليه. مع خدماتها الخاصة لتداول العملات الرقمية وتخزينها.

في الشهر الماضي، أعلنت ناسداك احتضانها للعملات الرقمية، حيث أطلقت خدمات الحفظ للعملاء المؤسسيين.

ورداً على سؤال حول تأثير الانخفاضات في أسعار العملات الرقمية على استراتيجية ماستركارد، قال بهالا:
إن الشركة “تركز على توفير حلول لأصحاب المصلحة على المدى الطويل”.

كما أشار إلى أنّ “هذه دورات سوق، سوف تأتي وستذهب”.

وأضاف: “أعتقد أنه عليك آنّ تتحلى بالصبر لأن هذا سوق كبير الآن ويتطور ومن المحتمل أن يكون أكبر بكثير في المستقبل”.

وعلى الرغم من التراجع في أسعار العملات الرقمية، لم تُظهر الجريمة في الصناعة أي علامات على التراجع. كانت إحدى الطرق الشائعة بشكل خاص لخداع المستثمرين وسرقة أموالهم هذا العام هي استغلال جسور البلوكتشين. وهي الأدوات المستخدمة للتداول بين المنصات.

ووفقاً لبيانات Chainalysis، فقد تم فقدان حوالي 1.4 مليار دولار بسبب الخروقات على هذه الجسور عبر السلاسل. منذ بداية عام 2022.

في ظل هذه الخلفية ، تستثمر كبرى شركات الخدمات المالية ومنصات العملات الرقمية في طرق تقليل مخاطر تحويل المكاسب غير المشروعة عبر أنظمتها.

وغالباً ما يتم انتقاد العملات الرقمية لاستخدامها في غسيل الأموال وأشكال أخرى من النشاط غير المشروع.

لكن تطوير أدوات برمجية جديدة سهّل تتبع المكاسب غير المشروعة باستخدام العملات الرقمية. حيث تستخدم الشركات علوم البيانات المتطورة وتقنيات التعلم الآلي لتحليل البيانات على سلاسل الكتل العامة.

وتسعى ماستركارد أيضاً إلى مواكبة منافستها الرئيسية، فيزا، والتي حققت نجاحاً ملحوظاً.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام
مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة