الثلاثاء, نوفمبر 29, 2022
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةكلام الناسالسوريون يتساءلون عن سر اعتماد التوقيت الصيفي: "قرارات جريئة ومصيرية وإعجازية"

السوريون يتساءلون عن سر اعتماد التوقيت الصيفي: “قرارات جريئة ومصيرية وإعجازية”

هاشتاغات

أصدرت الحكومة السورية يوم أمس قرارا يفيد بـ “اعتماد التوقيت الصيفي على مدار العام وإلغاء التوقيت الشتوي” دون ذكر أي تبريرات أو أسباب.

وذلك بالتزامن مع الوقت الذي ينتظر فيه الشعب من الحكومة البت في أمور مهمة “كزيادة الأجور، وتوفير وسائل التدفئة لفصل الشتاء، وحل مشكلة المواصلات” وغيرها من القضايا التي تعتبر ذات شأن بالنسبة للمواطنين.

وأثار القرار موجة من التساؤلات والانتقادات الساخرة على مواقع التواصل الاجتماعي.

الإعلامي نزار الفرا كتب عبر صفحته على الفيسبوك متسائلاً: “عادة أو قرار تسير عليه الدولة منذ عشرات السنين، ألا يجب أن يعرف المواطن ما هي مبررات و مسوغات قرار إلغاء التوقيت الشتوي !!!

وختم: يعني شو رح يفرق عالوطن أو عالمواطن هالقرار؟”.

بينما كتبت سعاد ساخرة : “برافو برافو…. حلوا عقدة الاقتصاد والغلاء والدولار والفساد وكل شي عيشوا بالنعيم أيها السوريون لا مطر ولا برد بالتالي لا مازوت مهما يصير من برد وسيول.. التوقيت صيفي إعجاز وإنجاز لا مثيل لهما”.

وعلقت أخرى مستهزئة: “بصراحة صايرة قرارات الحكومة جريئة ومصيرية .. تغيير لون جرة الغاز للون الكحلي.. تعبئة زيت الزيتون بالتنكة بدل البيدون.. وهذا قرار إلغاء التوقيت الشتوي .. جهودكم مشكورة… هذا سينعكس على تحسين الوضع المعيشي للمواطنين”.

وكتب خالد: “قرار صائب ودقيق وبمحلو….إذا ضل الصيف بنوفر مازوت وضغط ع كهربا… ومابتخلص جرة الغاز وبتجمد… ياريت كمان يطلعو قرار بتخفيض الشهر من ٣٠يوم لـ ١٠ أيام بكون فضلتو ع راسنا وشكراً لكم”.

فيما علق أخر منتقداً “يلي مطلع القرار مطلعه من دمشق ومو عارف أنه في مناطق نائية وباردة ولا هدول مو بشر ينحسب حسابها”.

وانتقد الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي القرار نظراً لتعارضه مع توقيت بدء الحصص الدراسية في المدارس.

حيث علق أحمد: “بكرا بالشتاء الطلاب رح تروح ع المدرسة و لسه الضو ما طلع و البلد أمن و أمان ما شاء الله”.

فيما كتب أخر: “يعني هاد اسمو جنان الولاد بقلب صفوفها والشمس ماطلعت”.

وقالت ليندا: “لازم مع هالقرار تأخروا الدوام عالمدارس والعمل لأنو الطلاب رح تطلع عالدوام بالعتمة”.

كما أكد ناشط آخر ماذكرته ليندا بالقول: “لازم يعدلو دوام الموظفين والمدارس مع نفس القرار”.

وكان رئيس الجمعية الفلكية في سورية محمد العصيري قد قال في تصريح لصحيفة الوطن السورية: “إن لقرار إلغاء التوقيت الشتوي فوائد كبيرة على مستوى توفير الطاقة وأيضاً على المستوى الاقتصادي وخصوصاً السياحي”.

وأضاف العصيري للصحيفة إن الدراسات أثبتت أن اعتماد التوقيت الصيفي يوفر نحو 3,5 بالمئة من الطاقة بسبب أنه يتم استثمار أكبر فترة ممكنة من الإضاءة من ضوء الشمس.

ولفت رئيس الجمعية الفلكية في إلى أن السلبية الوحيدة من التوقيت الصيفي هو تأخر شروق الشمس في فصل الشتاء والتي تتراوح ما بين السادسة وحتى السابعة كأقصى حد.

وبعد صدور القرار اعتمدت وزارة التربية بدء الدوام في جميع المدارس ورياض الأطفال العامة والخاصة وذات الدوام الكامل والدوام النصفي اعتباراً من الساعة الثامنة صباحاً.

وهو الأمر الذي لم يشكل اي فارق مع الكثير من المدارس في جميع أنحاء سوريا والتي يبدأ دوامها الساعة الثامنة بشكل طبيعي.

يُذكر أن سوريا كانت قد ألغت التوقيت الشتوي على زمن حكومة عبدالرؤوف الكسم (1980_1984)، ثم عادت إليه.

http://لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة