الإثنين, نوفمبر 28, 2022
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةأخبارالكشف عن تفاصيل اعتقال جاسوس "إسرائيلي" في صفوف "حزب الله"

الكشف عن تفاصيل اعتقال جاسوس “إسرائيلي” في صفوف “حزب الله”

كشفت صحيفة “الأخبار” اللبنانية، أمس السبت، تفاصيلاً عن جاسوس في “حزب الله” عمل لصالح جهاز الاستخبارات الإسرائيلي، وسبق وقاتل مع الحزب في سوريا.

وأوضحت الصحيفة أن القضاء اللبناني ينظر حالياً في قضية تجسس، متهم فيها شاب يدعى “عباس. ع”، ويبلغ من العمر 25 عاماً، تم اعتقاله مطلع آب/أغسطس الماضي.

مقاتل في صفوف الحزب

وأشارت الصحيفة إلى أن الشاب قاتل في صفوف قوات “حزب الله” إلى جانب الجيش السوري، في معارك الزبداني والقلمون عامي 2016 و2017، قبل أن ينهي علاقته بالحزب.

ولفتت الصحيفة إلى أن المتهم انتسب إلى الحزب في سن الـ 17 سنة، لكنه بعد العودة من القتال في سوريا قرر ترك الحزب والبحث عن عمل.

وذكرت الصحيفة أن الشاب التحق عاملاً في أحد المطاعم في لبنان، قبل أن يغادر إلى تركيا والعراق للبحث عن فرصة أفضل.

وأفادت الصحيفة بأن الشاب وأثناء تواجده في العراق، راسل صفحة عبر “فيسبوك” تحمل علمي لبنان و”إسرائيل”.

طالباً من القائمين عليها مساعدته في السفر إلى أوروبا.

كما بينت الصحيفة أن التواصل بدأ يتوسع بالفعل بين المتهم والقائمين على الصفحة.

مشيرةً إلى أنهم من ضباط “الموساد”، ويحمل اثنان منهم اسمي “آدم” و”رامي”.

وحسب الاعترافات فإن التواصل بين الطرفين كان عبر كلمة سر بينهما، حيث يسأل القائم على الصفحة “لمن المستقبل”، ويجيب الشاب حينها “المستقبل للشجاع”، وهنا تبدأ المحادثة بأمان.

وأشارت الصحيفة إلى أن “الموساد” طلب من الشاب الإقامة بفندق بمنطقة الكرادة ببغداد، وأنه تم دفع تكاليف إقامته التي وصلت إلى 3 آلاف دولار أمريكي.

العودة الى صفوف الحزب بطلب إسرائيلي

وبعد التواصل المستمر طلب “الموساد” من الشاب العودة إلى صفوف “حزب الله” ومحاولة الوصول إلى نقاط تواجده بسوريا.

بالإضافة الى إرسال مواقع تلك الأماكن، حيث بدأ بالفعل الشاب العودة من خلال أحد أقاربه.

وتابعت الصحيفة بأن الضابط طلب من المتهم شراء هاتف جديد، وتنزيل تطبيقات خاصة بتحديد المواقع.

كما تم تدريبه على كيفية إرسال الإحداثيات من لبنان، على أن يظهر أن تلك الرسالة مرسلة من دولة أخرى.

دورة تدريبية

وبحسب الصحيفة، فإن الضابط أبلغ الشاب بأنه سيؤمن سفره إلى تركيا أو دبي أو إحدى الدول الأفريقية، للخضوع لدورة تدريبية على عدد من الأجهزة الإلكترونية لتعلّم كيفية تحديد المواقع.

في حين سيتم تعليمه على تقنيات جمع المعلومات والإفادة عنها.

كما طلب الضابط “الإسرائيلي” تنظيم تقرير مفصّل بالأسماء الثلاثية وأرقام كل من يعرفهم فالشاب في “حزب الله” أو على علاقة بالحزب وأعمارهم ومسؤولياتهم، بما في ذلك أسماء أقاربه المنتسبين إلى الحزب أو المقربين منه.

إضافة إلى الطلب منه تحديد إحداثيات الأماكن التي تدرّب فيها وتلك التي قاتل فيها في سوريا.

في حين أشارت الصحيفة إلى أن المتهم اعترف بأنه زوّد المشغّل “الإسرائيلي” بأسماء وأرقام هواتف 12 مسؤولاً وعنصراً من الحزب.

وأكدت الصحيفة اللبنانية إثبات التهم على الشاب، من خلال المحادثات على جهازه المحمول وحركة سفره وتواصله مع أقاربه والمنتسبين إلى “حزب الله”.

http://لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة