السبت, ديسمبر 3, 2022
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةأخبارفرقة "النسور الصارخة" الأمريكية تعود إلى أوروبا بعد ثمانين عاماً

فرقة “النسور الصارخة” الأمريكية تعود إلى أوروبا بعد ثمانين عاماً

تعود فرقة “النسور الصارخة” الأمريكية التي يبلغ قوامها ما يقرب من خمسة آلاف والتابعة للجيش الأمريكي إلى أوروبا لأول مرة منذ نحو 80 عاماً وسط تصاعد التوتر بين روسيا وحلف شمال الأطلسي “الناتو” الذي تقوده الولايات المتحدة.

وأثار قرار الولايات المتحدة بنشر مجموعتها الجوية فائقة القوة، التي تُسمّى بـ”النسور الصارخة”، في قاعدة جوية برومانيا، مخاوف عديدة، بوصفها خطوة قد توسع الصراع الجاري بأوكرانيا.

و كشفت قناة “سي بي سي” الأمريكية عن قرار البنتاغون بإرسال الفرقة 101 المحمولة جواً، والمعروفة باسم “النسور الصارخة”، إلى قاعدة عسكرية برومانيا على بُعد أميال من أراضي أوكرانيا حيث يستعر القتال.

ونقلت “سي بي إس نيوز” عن نائب قائد الفرقة، العميد جون لوباس: “نحن مستعدون للدفاع عن كل شبر من أراضي الناتو. نحن نأتي بقدرة فريدة، من قدرتنا على الهجوم الجوي”.

وقال “لوباس”: إن المناورات الحربية القريبة جداً من حدود أوكرانيا هي رسالة واضحة لروسيا وحلفاء أمريكا في الناتو، بأن الجيش الأمريكي موجود هنا.

ووفقاً للبيانات المنشورة على الموقع الرسمي لإدارة القيادة بالجيش الأمريكي، فإن الفرقة 101 المحمولة جواً، هي فرقة الهجوم الجوي الوحيدة في جيش الولايات المتحدة، وتُلقب بـ “النسور الصارخة”، وتُظهر أعلى معايير الاحتراف العسكري منذ تأسيسها في 16 آب/ أغسطس عام 1942.

وعلى طول ساحل البحر الأسود في رومانيا، أجرت القوات الأمريكية والرومانية مناورة هجومية برية وجوية مشتركة، لمحاكاة المعارك الدائرة بين القوات الروسية والأوكرانية، حيث أُستخدمت قذائف دبابات ومدفعية حقيقية.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة