الإثنين, ديسمبر 5, 2022
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةأخبارللمرة الرابعة .... صاروخ صيني تائه في الفضاء

للمرة الرابعة …. صاروخ صيني تائه في الفضاء

يتجه حطام صاروخ صيني ضخم إلى سقوط غير منضبط وخارج السيطرة على الأرض، عبر الغلاف الجوي، اليوم الجمعة، وسط مخاوف من أن أجزاء من الصاروخ العملاق، قد تتسب في بعض الأضرار، حين اصطدامها بالأرض، وهذا يعتمد على مكان ارتطامه سواء في البحر أو على اليابسة.

ولا يمكن لأي جهة في العالم معرفة المكان، والموعد، الذي سيسقط فيه هذا الحطام بشكل حتمي.

وتعد هذه هي المرة الرابعة خلال عامين، التي يخرج فيها صاروخ صيني عن السيطرة.. حيث يتجه الصاروخ الصيني نحو اصطدام غير متحكم فيه، وهذا ما دفع العديد من خبراء صناعة الفضاء إلى الذعر.

كما أطلقت الصين الصاروخ الفضائي “Long March 5B”، حاملاً معه إحدى القطع الرئيسية المسماة “Wentian”.. وذلك للالتحام مع محطة الفضاء الصينية “تيانغونغ”.

وبحسب مسؤول صيني فإن “هذا النوع من الصواريخ يستخدم تقنية تصميم خاصة، مما يسمح لمعظم المكونات بالحرق خلال عملية دخول الغلاف الجوي، ولذا فإن احتمال إلحاق الضرر بالأرض، وأنشطة الطيران منخفض للغاية”.

وعندما تسقط الأقمار الصناعية والمركبات الفضائية على نطاق أصغر خارج المدار، فإنها تحترق في الغالب في الغلاف الجوي، مما يشكل خطراً ضئيلاً على الأرض تحته.

وتم إطلاق الصاروخ في 31 من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.. إلا أنّ قلب الصاروخ، والذي يبلغ حوالي 23 طنا، من المتوقع أن يتحطم ويضرب مكاناً ما على الأرض، بحسب موقع “سبيس” Space.com.

ولا يمكن لأي جهة في العالم معرفة المكان والموعد الذي سيسقط فيه هذا الحطام بشكل حتمي.. حيث أنّ عملية التنبؤ هذه يشوبها العديد من عوامل عدم الدقة لأسباب مختلفة.. منها معرفة الهيئة التي سيدخل فيها الحطام إلى الغلاف الجوي ومعرفة كثافة الغلاف الجوي العلوي بدقة لحظة.. لأنها تتغير بتغير النشاط الشمسي وعلى الرغم من ذلك، تكون هناك توقعات مبدئية ويذكر معها هامش الخطأ.

كذلك تقدر شركة “أيروسبيس كورب” Aerospace Corp أنّ ما بين 10 بالمائة و 40 بالمائة من الصاروخ يمكن أن يصل إلى سطح الكوكب.

كما تتخذ معظم الدول، التي ترتاد الفضاء وشركات الفضاء الاحتياطات عند إطلاق أجسام بهذا الحجم إلى الفضاء.. مما يضمن التخلص من مركباتها فوق مناطق غير مأهولة بالسكان، وعادةً في المحيط.

كذلك يستمر متعقبو الأقمار الصناعية مع شركة “أيروسبيس كورب” ومؤسسات أخرى.. في مراقبة مسار الصاروخ مع اقترابه من الأرض، وتحسين تنبؤاتهم بشأن المكان الذي يمكن أن يسقط فيه.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام
مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة