الإثنين, نوفمبر 28, 2022
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةأخبارهل يحقق راقصو السامبا النجمة السادسة في مونديال قطر 2022؟

هل يحقق راقصو السامبا النجمة السادسة في مونديال قطر 2022؟

يعد المنتخب البرازيلي لكرة القدم، الوحيد الذي لم يغب أبداً عن بطولات كأس العالم منذ النسخة الأولى، التي أقيمت في أوروغواي عام 1930، ويستعد للظهور في الدورة رقم 22، خلال مونديال قطر 2022.

يملك المنتخب البرازيلي إنجازاً كبيراً، باعتباره أكثر المنتخبات تتويجاً باللقب، إذ نال الكأس الأغلى في العالم 5 مرات، متفوقاً ببطولة على المنتخبين الألماني والإيطالي.

التأسيس

تأسس الاتحاد البرازيلي لكرة القدم عام 1914، وبعدها بعامين انضم لعضوية اتحاد أميركا الجنوبية، المعروف باسم “كونميبول”.

حصل اتحاد الكرة البرازيلي على عضوية الفيفا عام 1923.

ويترأس الاتحاد حالياً إيدنالدو رودريغيز منذ 23 آذار/مارس 2022، ومن المقرر أن يستمر في منصبه حتى انتهاء الدورة الانتخابية عام 2026.

بعد تأسيس المنتخب البرازيلي، سافر اللاعبون إلى الأرجنتين من أجل خوض أول مباراة دولية، وذلك يوم 20 أيلول/سبتمبر 1914.

كما انتهت بخسارة الضيوف بـ 3 أهداف نظيفة.

أبرز اللاعبين

يعج المنتخب البرازيلي منذ نشأته بالكثير من الأسماء اللامعة في عالم الساحرة المستديرة، منهم من سطّر تاريخاً لوحده.

فلا يمكن بأي حال من الأحوال عدم ذكر بيليه عند الحديث عن “السليساو”، كيف لا وهو الوحيد ليس في البرازيل فقط، ولكن في العالم أجمع، المتوج بكأس العالم 3 مرات.

كما يتصدر بيليه ترتيب الهدافين التاريخيين “لراقصي السامبا”، برصيد 77 هدفاً، لكن هذا الرقم في طريقه لينتقل إلى مواطنه نيمار صاحب الـ 74 هدفاً.

ومن الأسماء التاريخية للبرازيل غارينشا، وماريو زاغالو وفافا وزيكو وسقراط.

إضافة الى ودونغا وروماريو وبيبيتو ورونالدو نازاريو، وريفالدو وكافو وروبيرتو كارلوس، وكلاوديو تافاريل ورونالدينيو، وغيرهم الكثير.

المشاركة في كوبا أميركا

لم تنجح البرازيل في الحفاظ على لقبها الذي فازت به عام 2019، عندما احتضنت البطولة مجدداً بعد ذلك بعامين.

وخسر المنتخب البرازيلي نهائي تلك البطولة أمام غريمه الأرجنتيني، ليتوقف رصيد “السليساو” عند 9 ألقاب، تحقق أولها عام 1919.

وتقف البرازيل على غير العادة في المركز الثالث، في قائمة الأكثر تتويجاً بالبطولة القارية، بفارق 6 ألقاب عن الأرجنتين وأورغواي “15 لقب لكل منهما”.

ويحمل زيزينيو الرقم القياسي البرازيلي، في عدد المباريات التي خاضها في البطولة برصيد 34.

أما دونغا فهو أكثر البرازيليين فوزاً بها بـ 3 ألقاب.

واللافت في تاريخ هذه البطولة أنها استعصت على الجوهرة السمراء “بيليه”، الذي شارك في نسخة وحيدة، كانت عام 1959.

كأس العالم للقارات

نقل المنتخب البرازيلي هيمنته على البطولات العالمية من كأس العالم، إلى بطولة القارات التي انطلقت للمرة الأولى عام 1992، في السعودية.

وبعد نجاح أول نسختين، قرر الفيفا اعتماد البطولة بشكل رسمي، وأدرجها ضمن الرزنامة الدولية.

ومن أصل 10 نسخ، تُوجت البرازيل في أربع منها، أعوام 1997 و2005 و2009 و2013، وبفارق لقبين عن المنتخب الفرنسي.

المشاركات في كأس العالم

انتظرت البرازيل 8 أعوام من أجل علاج صدمة نهائي ماراكانا الشهير عام 1950، حينما خسر منتخبها أمام أورغواي، لتتوج بأول ألقابها من الأراضي السويدية عام 1958.

وحافظ “راقصو السامبا”، على اللقب في مونديال تشيلي عام 1962، ثم عادوا وفازوا به للمرة الثالثة، في مونديال المكسيك 1970.

كما عاشت البرازيل 24 عاماً من الجفاف الكروي، على الرغم من وجود أفضل فريق في تاريخ كأس العالم، وذلك في مونديال 1982.

أعاد روماريو ورفاقه كأس العالم إلى البرازيل مجدداً بمونديال 1994، الذي أقيم في الولايات المتحدة.

ليأتي الدور على جيل رونالدينيو وريفالدو ورونالدو، الذين حصدوا الكأس الخامسة والأخيرة عام 2002، في كوريا الجنوبية واليابان.

ومقابل هذه الألقاب الخمسة، احتل البرازيليون المركز الثاني في نسختين فقط، وهما نسخة البرازيل عام 1950، وفرنسا عام 1998.

أبرز اللاعبين الحاليين

تضم تشكيلة منتخب البرازيل لكأس العالم 2022، ألمع نجوم اللعبة، المنتشرين في أقوى الدوريات الأوروبية، وعلى رأسهم :

نيمار وماركينيوس نجما باريس سان جيرمان الفرنسي، فينيسيوس جونيور ورودريغو نجما ريال مدريد الإسباني.

ولا يمكن تجاهل رافينيا، جناح برشلونة الإسباني، وأنتوني “مانشستر يونايتد الإنجليزي” وريتشارليسون وكاسيميرو،.

إضافة إلى أليسون بيكر وإيدرسون، حارسي مرمى ليفربول ومانشستر سيتي على التوالي، وغيرهم الكثير من الأسماء.

مدرب منتخب البرازيل

تعاقد الاتحاد البرازيلي مع المدرب أدينور ليوناردو باتشي المعروف بـ “تيتي”، في 16 يونيو/حزيران 2016.

في حين قاد تيتي البرازيل للتتويج بلقب كوبا أميركا 2019، ووصل إلى نهائي النسخة التالية، قبل الخسارة من الأرجنتين.

وفي مونديال 2018، توقفت رحلة البرازيل بقيادة تيتي عند ربع النهائي، عقب الهزيمة المثيرة من بلجيكا 1-2.

وعلى الرغم من ذلك أعلن الاتحاد البرازيلي في 26 تموز/يوليو 2018، تجديد ثقته في تيتي، ومنحه عقداً جديداً ينتهي بنهاية مونديال قطر 2022.

وفي التصفيات اللاتينية لكأس العالم 2022، وضع تيتي البرازيل في الصدارة برصيد 40 نقطة، بفارق 5 نقاط عن المنتخب الأرجنتيني.

مباريات البرازيل في مونديال قطر 2022

أوقعت القرعة منتخب البرازيل في المجموعة السابعة، حيث سيلعب مباراته الأولى في اليوم الخامس من انطلاق المونديال، وتحديدا يوم 24 تشرين الثاني/نوفمبر 2022، ضد صربيا على ملعب لوسيل.

وبعد ذلك يتوجب على “راقصي السامبا”، مواجهة سويسرا بالجولة الثانية يوم 28 من الشهر نفسه على ملعب 974.

كما  يواجه الكاميرون في المباراة الثالثة يوم 2 كانون الأول/ديسمبر على ملعب لوسيل.

http://لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة