السبت, ديسمبر 3, 2022
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةأخبارمقررة أممية تدعو "لرفع العقوبات فورا" عن سوريا: تزيد وتطيل أمد الدمار...

مقررة أممية تدعو “لرفع العقوبات فورا” عن سوريا: تزيد وتطيل أمد الدمار والمعاناة

أعربت مقررة الأمم المتحدة المعنية بتأثير العقوبات على حقوق الإنسان في سوريا، ألينا دوهان، عن صدمتها من الأثر الهائل واسع النطاق، لآثارها على الوضع الإنساني.ودعت إلى رفع العقوبات المفروضة على سوريا.

وانتهت أمس الخميس زيارة استمرت 12 يوماً قامت بها دوهان إلى سوريا، وأعلن عنها مجلس حقوق الإنسان نهاية الشهر الماضي، بهدف “جمع معلومات مباشرة عن تأثير التدابير القسرية الانفرادية على الإعمال الكامل لجميع حقوق الإنسان”.

وقدمت المقررة الخاصة، عقب الزيارة، معلومات مفصلة عما وصفته بـ”الآثار الكارثية” للعقوبات أحادية الجانب في جميع مناحي الحياة في البلاد، فيما ستقدم تقريراً لمجلس حقوق الإنسان في أيلول 2023، وفق بيان نشره المجلس.

صدمة

وقالت دوهان “لقد صدمت عندما شاهدت الأثر الهائل واسع النطاق للتدابير القسرية أحادية الجانب المفروضة على سوريا على حقوق الإنسان والوضع الإنساني، إضافة إلى مدى العزلة الاقتصادية والمالية الكاملة لبلد يكافح شعبه لإعادة بناء حياة كريمة بعد حرب امتدت لعقد من الزمن”.

ودعت الدول التي تفرض عقوبات على سوريا إلى “رفعها فوراً”، محذرة من أنها “تزيد وتطيل من أمد الدمار والمعاناة اللذين يواجههما الشعب السوري منذ العام 2011”.

واعتبرت المقررة الخاصة أنه “لا يمكن تبرير انتهاك حقوق الإنسان الأساسية بالحديث عن النوايا والأهداف الحسنة للعقوبات أحادية الجانب”، مؤكدة أنه “على المجتمع الدولي الالتزام بالتضامن وتقديم المساعدة للشعب السوري “.

والتقت ألينا دوهان مع ممثلين عن المؤسسات الحكومية والمحلية، والمنظمات غير الحكومية، والجمعيات والجهات الفاعلة الإنسانية والشركات ووكالات الأمم المتحدة، والأوساط الأكاديمية والشخصيات والمنظمات الدينية، فضلا عن المجتمع الدبلوماسي، كما زارت إلى جانب العاصمة دمشق، حمص وريفها وريف دمشق.

الزيارة الثانية

وسبق أن دعت المقررة الأممية، ألينا دوهان، التي تحمل الجنسية البيلاروسية وتشغل منصب يعنى بـ “التأثير السلبي للتدابير القسرية الأحادية” منذ آذار 2020، إلى رفع العقوبات عن دمشق بما فيها “قانون قيصر”، نهاية العام 2020.

حينها قالت دوهان، في بيان رسمي نشر على موقع مجلس حقوق الإنسان، أن “الصراع والعنف كان لهما بالفعل تأثير وخيم على قدرة الشعب السوري على إعمال حقوقه الأساسية، حيث ألحق أضراراً بالغة بالمنازل والوحدات الطبية والمدارس والمرافق الأخرى”.

كما تعتبر هذه الزيارة الثانية التي يقرها مجلس حقوق الإنسان إلى سوريا، بعد زيارة سابقة قام بها المقرر الخاص السابق إدريس الجزائري، في العام 2018.

ويعتبر المقررون الخاصون جزءاً مما يعرف بالإجراءات الخاصة لمجلس حقوق الإنسان، وهي أكبر هيئة للخبراء المستقلين في نظام الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، ويختصون بتقصي الحقائق ورصد الحالات التي تعالج ظروفا خاصة بدول معينة أو قضايا محددة في جميع أنحاء العالم، ويعملون على أساس تطوعي، أي أنهم ليسوا من موظفي الأمم المتحدة ولا يتقاضون راتباً مقابل عملهم.

نزيف هائل للأدمغة

وعن زيارتها إلى سوريا، قالت ألينا دوهان إن “90 % من السكان يعيشون حالياً تحت خط الفقر، مع محدودية الوصول إلى الغذاء والمياه والكهرباء والمأوى ووقود الطهي والتدفئة والمواصلات والرعاية الصحية”، وحذرت من أن البلاد “تواجه نزيفاً هائلاً للأدمغة، نتيجة لتزايد الصعوبات الاقتصادية”.

وأضافت أنه “مع تدمير أكثر من نصف البنية التحتية الحيوية بالكامل أو تضررها بشدة، أدى فرض عقوبات أحادية الجانب على القطاعات الاقتصادية الرئيسية، بما في ذلك النفط والغاز والكهرباء والتجارة والبناء والهندسة، إلى القضاء على الدخل الوطني وتقويض الجهود نحو التعافي الاقتصادي وإعادة الإعمار”.

وأشارت المقررة الخاصة إلى أن “عدم إمكانية التسديد والدفع ورفض التسليم من قبل المنتجين والمصارف الأجنبية، إلى جانب نقص الاحتياطيات من العملات الأجنبية التي فرضتها العقوبات، تسبب في نقص خطير في الأدوية والمعدات الطبية المتخصصة، خاصة للأمراض المزمنة والنادرة”.

كما حذرت من “توقف عملية إعادة تأهيل وتطوير شبكات توزيع مياه الشرب والري بسبب عدم توفر المعدات وقطع الغيار، الأمر الذي أدى إلى تداعيات خطيرة على الصحة العامة والأمن الغذائي”.

12 مليون سوري يعانون

وقالت دوهان إنه “في ظل الوضع الإنساني المأساوي الحالي والمستمر بالتدهور، حيث يعاني 12 مليون سوري من انعدام الأمن الغذائي، أدعوا للرفع الفوري لجميع العقوبات أحادية الجانب التي تضرّ بشدة بحقوق الإنسان وتمنع أيّ جهود للتعافي المبكر وإعادة البناء والإعمار”.

وحثت المقررة الخاصة المجتمع الدولي والدول التي تفرض العقوبات على سوريا إلى “الانتباه للآثار المدمرة للعقوبات، واتخاذ خطوات فورية وملموسة لمعالجة الامتثال المفرط من قبل الشركات والمصارف، وفقاً للقانون الدولي لحقوق الإنسان”.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام
مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة