الخميس, ديسمبر 8, 2022
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةأخبارالتضخم يصل لفطور البريطانيين المفضّل.. ما علاقة البيض؟

التضخم يصل لفطور البريطانيين المفضّل.. ما علاقة البيض؟

ارتفعت أسعار البيض في بريطانيا بشكلٍ كبير نتيجة تفشي إنفلونزا الطيور محلياً، ما ضاعف الصعوبات التي يواجهها المربون المتضررون أساساً من ارتفاع أسعار القمح والطاقة، بسبب حرب أوكرانيا.
واعرب مدير مقهى “غورسل كيريك” عن قلقه، إزاء التضخم ونقص البيض الذي يزيد كلفة إعداد هذا الفطور التقليدي الشهير للبريطانيين، وفقاً لوكالة “فرانس برس”.
ويتكون الطبق من بيضة مقلية، وبعض شرائح اللحم المقدد.
إلى جانب اثنتين من النقانق، وبعض الفاصوليا البيضاء في صلصة الطماطم، مع شرائح سميكة من الخبز المحمص.
كما يقدم مقهى “غيت غريل” في وسط لندن هذه الوجبة الأساسية مقابل ستة جنيهات استرلينية (سبعة يورو).
لكن هذا الطبق ارتفعت كلفته كثيراً، في بلد تجاوز فيه التضخم نسبة 11 في المئة.
وقال كيريك: “كل شيء يزداد، فواتير الطاقة، المنتجات التي نشتريها، كل أسبوع نواجه شيئاً جديداً”.
كذلك استبقت بعص متاجر السوبرماركت النقص، عبر تقنين المشتريات بصندوقين لكل زبون.
في حين غيّرت سلسلة الحانات JD Wetherspoon قائمة الطعام لديها، واستبدلت في بعض الأماكن البيض بأقراص البطاطس.
وقال كيريك في هذا الصدد: “العلبة التي تحتوي 360 بيضة تكلف 68 جنيهًا استرلينيًا مقابل 20 قبل ثلاثة أشهر”.
وتساءل: “سينتهي بنا الأمر إلى تغيير أسعارنا، لكننا نعلم أن الناس تواجه أيضا صعوبات، بالتالي من سيشتري منا إذا صار الطبق باهظ الكلفة؟”.
في حين أشار مدير المقهى البالغ من العمر 51 عاماً، إلى أن قائمة الطعام لديه التي، طبعت في كانون الثاني/ يناير الماضي، لم تتغير منذ ذلك الحين رغم التضخم.
وحاولت وزيرة البيئة والغذاء في بريطانيا تيريز كوفي، الخميس الماضي، التقليل من أهمية النقص.
لافتةً إلى أنه لا يزال هناك 14 مليون دجاجة توفر البيض في البلاد.
لكن العرض تراجع منذ بداية الشهر، وفيما يقترب عيد الميلاد، خفض حوالي ثلث المنتجين إنتاجهم، بحسب رابطات القطاع.
مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة