الإثنين, يناير 30, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةأخبارأعلى حضور جماهيري في كأس العالم منذ نهائي 94

أعلى حضور جماهيري في كأس العالم منذ نهائي 94

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” على حسابه على تويتر، أن الحضور الجماهيري، في ملعب لوسيل خلال المباراة بين الأرجنتين والمكسيك، هو الأعلى في تاريخ كأس العالم منذ نهائي سنة 1994، عندما حضر المباراة 94 ألفاً و194 شخصاً.

ووفق بيانات “الفيفا”، حضر المباراة في استاد لوسيل 88 ألفاً و966 شخصاً.

نهائي مونديال 94

يُذكر أن نهائي كأس العالم لعام 1994، والذي ذكرته “الفيفا” على أنه شهد أكبر عدد مشجعين في الملعب.

وكان في ملعب روز بول في باسادينا، كاليفورنيا، في الولايات المتحدة الأميركية، في 17 تموز/يوليو 1994، وكانت المباراة بين البرازيل وإيطاليا.

هدفين جميلين

وأحرز ليونيل ميسي وإنزو فرنانديز هدفين جميلين، لتفوز الأرجنتين 2-0 على المكسيك، بأجواء صاخبة في استاد لوسيل، السبت.

كما حققت انتصارها الأول في كأس العالم لكرة القدم.

وبعد هزيمته المفاجئة 2-1 أمام السعودية، في مباراته الافتتاحية بالمجموعة الثالثة، كان المنتخب الأرجنتيني يدرك أن الهزيمة ستطيح به من البطولة.

اختفاء ميسي!

لكنه بدأ المباراة بطريقة سيئة، وواجه صعوبات في التعامل مع الضغط العالي للمكسيك.

في حين لم يحصل ميسي على الوقت أو المساحة الكافية ليلعب بارتياح.

واختفى قائد الأرجنتين في الشوط الأول، وكان إسهامه الوحيد بضربة رأس مرت فوق العارضة، مع فشل فريقه في صنع أي فرصة حقيقية.

هدف وأسيست

لكن في الشوط الثاني، تلقى الكرة خارج منطقة الجزاء من تمريرة لأنخيل دي ماريا.

ولم يخطئ ميسي المرمى، وسدد كرة منخفضة مرت من بين أقدام المدافعين، وسكنت الشباك.

كما ضاعف فرنانديز النتيجة في الدقيقة 87، بتسديدة رائعة، وأسيست من ميسي.

المركز الثاني

وقفز المنتخب الأرجنتيني إلى المركز الثاني بثلاث نقاط، متخلفاً بنقطة واحدة وراء بولندا المتصدرة، قبل مواجهة الفريقين في ختام دور المجموعات.

وتحتل السعودية المركز الثالث، ولها ثلاث نقاط بالتساوي مع الأرجنتين، لكنها تتأخر بفارق الأهداف.

“حمل ثقيل”

وقال ميسي، إن الفريق خفف الضغط الواقع عليه، بعد الهزيمة المفاجئة في المباراة الافتتاحية أمام السعودية

عندما تغلب على المكسيك، السبت، وهو ما سيمكنه الآن، من الدخول لمباراته الأخيرة في دور المجموعات أمام بولندا، وهو مرتاح البال.

وقال ميسي إنه “حمل ثقيل ألقيناه من على أكتافنا، نشعر براحة البال بعد أن عادت الأمور بين أيدينا من جديد”، وفقاً لما جاء عبر وكالة رويترز.

وأضاف ميسي، أعتقد أن الشوط الأول كان صعباً، بسبب الموقف الذي كنا فيه وحاجتنا للفوز.

وأشار الى أنهم لم يتمكنوا  من إيجاد مساحة، “لم نكن ننقل الكرة من جانب إلى آخر”.

وتابع ميسي: “لكن في الشوط الثاني بدأنا في فعل ما حضرنا لأجله، بدأنا في إيجاد مساحات بين الخطوط، ثم غيّر الهدف من مجريات المباراة”.

http://لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة