الإثنين, يناير 30, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةالواجهة الرئيسية"ملاذ آمن" أم "مخاطرة عالية".. كيف يتعامل السوريون مع العملات الرقمية؟

“ملاذ آمن” أم “مخاطرة عالية”.. كيف يتعامل السوريون مع العملات الرقمية؟

هاشتاغ- حسام محمد

شكّلت أرباحها الكبيرة خلال فترة ازدهارها عامل إغراء، حيث جذبت العملات الرقمية العديد من المستثمرين وخصوصاً خلال جائحة كورونا، بعد أن تجاوزت أرباح العملة الرقمية الرئيسية، البيتكوين، أرباح المعدن الأصفر، الذهب، مما دفع الكثيرين ممن اعتبروها ملاذا آمنا للتحوط بها.

تُظهر الإحصائيات التي تهتم بتصنيف أكثر الجنسيات استثماراً في العملات الرقمية تصدّر الدول التي يعاني اقتصادها من أزمات وتخضع للعقوبات الغربية، بما في ذلك سوريا ولبنان، حيث يشير الخبراء إلى تفضيل مواطني هذه الدول الادخار بالعملة الرقمية رغم تذبذب سعرها، ويميلون إلى استخدامها لما توفره من حلول لصعوبات التحويل.

ويتوجه العديد من المستثمرين والتجار، وحتى الحكومات للاستثمار بالعملات الرقمية للالتفاف على العقوبات الاقتصادية كونها لاتخضع للرقابة من أي سلطة أو بنك مركزي.

يقول المستشار الاقتصادي، عامر ديب لـ “هاشتاغ” إنه نتيجة الحرب السورية خرجت كمية كبيرة من رؤوس الأمول وأصبح الشغل الشاغل لأصحابها تشغيلها، وهنا يقسّم السوريين إلى فئتين، فئة يصفها بفقدان الرؤية الاقتصادية وهم الذين أغرتهم الأرباح، وفئة ثانية دخلت المجال كتنويع لمحفظتها الاستثمارية، إما لتحقيق الأرباح أو لتمويل مشاريعها.

مؤشرات العملات الرقمية

يرى “ديب” أنّ العملات الرقمية لا تملك قيمة كونها لا تخضع لأي مؤشرات اقتصادية، بسب تقلّبها الشديد.

ويعتقد أنها تستمد قيمتها فقط من العرض والطلب، بالإضافة إلى التلاعب، مشيراً إلى تغريدات الملياردير الأمريكي، إيلون ماسك، التي ترفع سعر أي عملة بمجرد الحديث عنها بإيجابية، والعكس صحيح.

و”ديب”، الذي يثمّن أي عملة رقمية تصدر عن البنوك المركزية، مرتبطة بالعملة الوطنية، أو مغطاة بالذهب، يصف العملات الرقمية اللامركزية بأنها عملية جمع أموال تستهدف سرقة المستثمرين.

مخاطرها عالية

وفي حديثه مع “هاشتاغ”، ينوّه الخبير الاقتصادي، عامر شهدا، إلى أنّ العملات الرقمية لا تحكمها دراسات منطقية يمكن بناء تقارير عليها، ولذلك الاستثمار فيها خطير والحديث عن أرباح مضمونة فيها مجرد وعود خلبيّة.

ويوضّح بأنّ أرباحها غير مضمونة كونها خاضعة للعرض والطلب وكلاهما قراران مجتمعيان لا يرتبطان بأي قرارات حكومية أو يمكن توقعهما، حيث لا يمكن لأحد التنبؤ متى يرتفع الطلب، وينخفض العرض.

ولا يعتقد شهدا أنها ملاذ آمن لارتفاع مخاطرها وخضوعها للمضاربة الشديدة.

وبالإشارة إلى سهولة تداولها، يعتقد “شهدا” أنه سيتم تنظيمها مستقبلاً وقوننتها.

تنجيم..

ويؤكد “أحمد نحاس”، وهو مستثمر في العملات الرقمية، لـ “هاشتاغ”، أنّ “سوق الكريبتو (العملات الرقمية) ناشئة، والتلاعب بها سهل جداً وتعتمد كثيراً على الأخبار”.

ويضيف: “لذلك التحليل الفني ليس مستحيلاً ولكن من الصعب البناء على المؤشرات الحالية، وذلك بسبب التقلّب الشديد”، معتبراً التحليل أقرب إلى “التنجيم”.

ويشير إلى أنها تستمد قيمتها من قوة المشروع والتحديثات المستمرة وقوة الفريق القائم عليها وقوة المجتمع الداعم لها، بالإضافة إلى قوة الترويج.

وفي ميزان الربح والخسارة، يعتقد “نحاس” أنه خلال الثلاث سنوات الأخيرة، كانت العملات الرقمية أكثر ربحية من نظيرتها الورقية العادية، التي تعاني من معدلات تضخم مرتفعة، كالليرة السورية واللبنانية وحتى التركية، التي فقدت 85 بالمائة من قيمتها.

وينصح بالتحوط بالعملات الرقمية الرئيسية، كالبيتكوين، والإيثيريوم، بالإضافة إلى الملاذات الآمنة التقليدية.

ويعتقد “نحاس” أنّ صناعة العملات الرقمية – هي واحدة من التقنيات الثورية في القرن الواحد والعشرين، وستكون تقنية المستقبل بلا منازع “حتى لو كانت تُواجه بشكل كبير من قبل الحكومات والبنوك، فإنها ستثبت نفسها لا محالة”.

نصائح للراغبين بدخول سوق العملات الرقمية

“نحاس”، الذي جذبته صناعة العملات الرقمية في عام 2013، بدأ التداول عام 2015 بعد عامين من المراقبة والتعلم، حسب قوله.

ويرى أنّ الخسائر لا بد منها في عالم العملات الرقمية، ولتقليلها ينصح أي شخص قبل دخول هذا السوق والبدء بالتداول والاستثمار التعرف على الصناعة، وفهم مصطلحاتها والتعلم والتثقيف، وأن يضع أوامر إيقاف الخسارة “ستوب لوز” لتفادي الخسائر الكبيرة.

وبيّن أنّه يجب دراسة مشروع كل عملة، وتحكيم العقل لا الأحاسيس عند التداول ووضع هدف محدد عند الاستثمار أو التداول، وجني الأرباح كل فترة.

ويضيف: لا أنصح بالدخول في العقود الآجلة للمبتدئين، حيث يجب أن يكون الشخص على دراية كبيرة بهذا النوع من الأصول وكيفية عملها، لأنه يوجد مخاطر خسارة رأس المال كاملاً.

ويتابع: “يجب اختيار منصة تداول موثوقة وعدم الدخول في غروبات تيليغرام مشبوهة، وعدم النقر على روابط غير موثوقة، والحذر الشديد عند إرسال واستلام العملات الرقمية، وتثبيت مكافح فيروسات جيد على جهاز الكمبيوتر والخليوي”.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام
مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة