الإثنين, يناير 30, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةأخبارصحيفة بريطانية تتحدث عن عوامل تستغلّها تركيا لشنّ هجمات على سوريا

صحيفة بريطانية تتحدث عن عوامل تستغلّها تركيا لشنّ هجمات على سوريا

ذكرت صحيفة تلغراف البريطانية ضمن تقرير لها، مرفق بخلفيات عن الهجمات التركية الأخيرة ورفض واشنطن عملية برية جديدة لأنقرة، بعض التحليلات التي تشير إلى أنها عوامل تعزز الموقف التركي وتمكنها من استغلال الفرص.

وقالت الصحيفة إن روسيا منشغلة الآن بالحرب مع أوكرانيا.

وفي غضون ذلك، ترى تركيا أن “لديها حافز أكبر في متابعة طموحاتها في سوريا.. حيث أصبحت أنقرة لا غنى عنها بالنسبة للغرب”، وفقاً للصحيفة.

وبصفتها عضو في “الناتو” تشير الصحيفة إلى أن تركيا لها التأثير في تحديد مصير فنلندا والسويد في عملية انضمامها إلى الحلف.

وبالمثل، فإن الدعم العسكري التركي لأوكرانيا التي تمثلت بطائرات بيرقدار المسيرة.. والتي كان لها تأثير في ساحة القتال ضد روسيا، دفع الغرب إلى أن تكون أقل استعداداً لتحدي أنقرة.

ونقلت الصحيفة عن إليزابيث تسوركوف، عضو في معهد نيو لاينز للاستراتيجيات والسياسة ومقرها الولايات المتحدة، “أنهم (تركيا) في مكان يمكّنهم من استغلال ذلك الآن”.

وذكر التقرير أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، يشعر بالراحة الكافية مع نفوذه المتزايد ليعلن أن هجومه على سوريا سيبدأ “في الوقت الأكثر ملاءمة”.

وهذا ما فسره مراقبون أنه يسعى إلى حشد قاعدته القومية قبل الانتخابات في حزيران/يونيو المقبل.

لكن بالمقابل يوجد تهديد آخر قد يدفع الدول الغربية إلى إعادة النظر في المعطيات، وهو تنامي “داعش” في المنطقة.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن سبب وقف قوات سوريا الديمقراطية “قسد” ليس لأن التنظيم لم يعد يشكل تهديدًا.. بل لأنها (قسد) كانت تواجه قصف تركي مستمر وتهديد بغزو آخر.

وسرعان ما تصاعد الموقف الأميركي وحثت على “وقف التصعيد الفوري”.

وحذرت من أن الضربات الجوية التركية “تهدد بشكل مباشر سلامة قواته ويقوض الحرب ضد داعش وكذلك الاستقرار”.

إضافة إلى ذلك، نقلت الصحيفة عن مسؤول في وزارة الخارجية السورية دون ذكر اسمه، القول:

إن “الرغبة التركية في بدء هجوم عسكري انتهازية ويرجع ذلك أساسًا إلى لامبالاة روسيا بسبب أوكرانيا”.

كما ذكرت الصحيفة حديثاً منسوباً لقائد قوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي، أنه إذا كان مقتل زعيم آخر لداعش إشارة إلى تنامي التنظيم المتشدد مرة أخرى. فإن الهجوم التركي قد يوفر للتنظيم مجال التنفس الذي تحتاجه للعودة.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام
مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة