الأحد, يناير 29, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةأخبارأرسنال ينهي 2022 متصدراً للبريميرليغ

أرسنال ينهي 2022 متصدراً للبريميرليغ

واصل أرسنال زحفه نحو اللقب الأول منذ عام 2004، عندما قبل هدية مطارده المباشر مانشستر سيتي حامل اللقب، المتعثر أمام ضيفه إيفرتون 1-1، بفوزه الثمين على مضيفه برايتون 4-2، السبت، في المرحلة الثامنة عشرة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

وهو الفوز الخامس توالياً للفريق اللندني، والتاسع في مبارياته العشر الأخيرة التي لم يذق فيها طعم الخسارة.

إضافة الى الرابع عشر هذا الموسم فعزز موقعه في الصدارة برصيد 43 نقطة، موسعاً الفارق إلى سبع نقاط أمام مانشستر سيتي، وفقاً لوكالة فرانس برس.

مباريات قوية

وتنتظر المدفعجية سلسلة من المباريات القوية في الأسابيع المقبلة حيث سيستضيف نيوكاسل الثالث الثلاثاء المقبل.

كما يحل ضيفاً على جاره توتنهام الخامس في 15 كانون الثاني/يناير المقبل، ويستضيف مانشستر يونايتد في 22 منه.

فيما يحل ضيفاً على إيفرتون في الرابع من شباط/فبراير، قبل أن يلعب مباراتين على أرضه أمام برنتفورد ومانشستر سيتي في 11 و15 منه.

أهداف أرسنال

وبكّر أرسنال، الساعي إلى اللقب الرابع عشر في تاريخه، بالتسجيل وتحديداً بعد 66 ثانية عبر جناحه الواعد بوكايو ساكا.

وهو الهدف السادس لساكا هذا الموسم والأسرع لأرسنال في الدوري منذ أيار/مايو 2013، عندما منحه ثيو والكوت التقدم في مرمى كوينز بارك رينجرز بعد 20 ثانية فقط.

وأضاف القائد النروجي مارتن أوديغارد الهدف الثاني، مستغلاً كرة مرتدة من الدفاع إثر ركلة ركنية، فسددها قوية بيسراه من داخل المنطقة داخل المرمى.

رافعاً رصيده إلى 7 أهداف في الدوري.

ووجه أرسنال الضربة القاضية لمضيفه مطلع الشوط الثاني، عندما استغل إيدي نيكيتياه كرة مرتدة من الحارس الإسباني روبرت سانشيس، إثر تسديدة قوية لمارتينيلي فتابعها داخل المرمى.

وقلص الياباني كاورو ميتوما الفارق بتسديدة من داخل المنطقة على يسار رامسدايل.

لكن مارتينيلي أعاده إلى سابق عهده بتسجيله الهدف الرابع إثر كرة خلف الدفاع من أوديغارد فتوغل داخل المنطقة وسددها بيمناه داخل المرمى.

وقلص الإيرلندي إيفان فيرغوسون الفارق مجدداً، مستغلاً خطأ فادحاً للمدافع الفرنسي وليام صليبا، فتابع الكرة داخل المرمى.

إهدار الفوز

وفرّط رجال المدرب الإسباني بيب غوارديولا، بفوز في المتناول ودفعوا غالياً ثمن الفرص التي تناوبوا على إهدارها، خصوصاً في الشوط الأول.

واكتفوا بالشوط الأول بهدف واحد قبل أن تستقبل شباكهم هدف التعادل في الشوط الثاني.

وتقدم سيتي بهدف لنجمه وهدافه والبريمرليغ الدولي النروجي إرلينغ هالاند، إثر مجهود فردي رائع للدولي الجزائري رياض محرز داخل المنطقة، ليرفع هالاند رصيده إلى 21 هدفاً في الدوري هذا الموسم.

ونجح إيفرتون في إدراك التعادل، عندما قطع الدولي السنغالي إدريسا غانا غي كرة من الإسباني رودري في منتصف الملعب ومررها إلى غراي الذي انطلق بسرعة وتوغل داخل المنطقة وبحث عن تمريرها إلى أحد زملائه، لكنه قرر تسديدها قوية رائعة في الزاوية اليسرى البعيدة للحارس البرازيلي إيدرسون.

وسنحت فرصة ذهبية لمحرز لمنح التقدم للسيتي، عندما تهيأت أمامه كرة أمام المرمى فسددها قوية من مسافة قريبة، أبعدها بيكفورد قبل أن يشتتها الدفاع.

وتأخر غوارديولا في التبديلات وانتظر الدقيقة 87، للدفع بالثلاثي الارجنتيني خوليان ألفاريس وفيل فودن والألماني إيلكاي غوندوغان، مكان البرتغالي برناردو سيلفا وجاك غريليش وريكو لويس.

اكن التغييرات أتت دون جدوى، وتابع بيكفورد تألقه وتصدى لتسديدة قوية للبلجيكي كيفن دي بروين.

تعادل نيوكاسل

ولم يكن حال نيوكاسل أفضل من مانشستر سيتي، وسقط في فخ التعادل السلبي أمام ضيفه ليدز، وتوقفت انتصاراته المتتالية عند ستة.

راشفورد منقذاً

وأنقذ المهاجم الدولي ماركوس راشفورد المستبعد عن التشكيلة الأساسية لمانشستر يونايتد لأسباب “انضباطية داخلية” “الشياطين الحمر”، عندما نزل بديلاً في الشوط الثاني وسجل هدف الفوز على مضيفه ولفرهامبتون واندررز 1-0.

ونال راشفورد “25 عاماً”، عقوبة الاستبعاد من مدربه الهولندي إريك تن هاغ، الذي أشار قبل المباراة على غير عادته إلى أن مهاجمه لن يستهلها “لانتهاكه قواعدنا الداخلية”، دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

وحلّ بدلاً من راشفورد الذي سجل أيضاً في المباراتين السابقتين للشياطين الحمر وثلاثة أهداف لبلاده في مونديال قطر، الأرجنتيني الشاب أليخاندرو غارناتشو “18 عاماً”.

ومنح غارناتشو هدف الفوز لفريقه في المباراة الأخيرة قبل كأس العالم ضد فولهام “2-1” في 13 تشرين الثاني/نوفمبر.

لكن راشفورد نزل بدل غارناتشو غير الموفّق، بين الشوطين.

وصنع الفارق في الدقيقة 76 بعد تمريرة مع البرتغالي برونو فرنانديش، فانفرد وسجل من داخل المنطقة هدفه الحادي عشر هذا الموسم في مختلف المسابقات.

وبفوزه الثالث توالياً في الدوري والخامس في مختلف المسابقات، رفع يونايتد رصيده إلى 32 نقطة من 16 مباراة،.

كما ارتقى إلى المركز الرابع مؤقتاً بفارق نقطتين أمام توتنهام، الذي يستضيف أستون فيلا الأحد في ختام المرحلة.

وفي المقابل، بقي ولفرهامبتون في منطقة الهبوط بعد تعرّض تشكيلة المدرب الإسباني خولن لوبيتيغي لخسارته الأولى في ثلاث مباريات، منذ حلوله بدلاً من المقال البرتغالي برونو لاجي.

دقيقة صمت

ووقف اللاعبون دقيقة صمت قبل المباراة، تكريماً لرحيل أسطورة الكرة البرازيلية بيليه، الخميس، عن 82 عاماً.

وخسر بورنموث أمام كريستال بالاس بهدفين نظيفين سجلهما الغاني جوردان أيو وإيبيريتشي إيزه.

فيما فاز فولهام على ساوثمبتون بهدفين لجيمس وارد-براوس “خطأ في مرمى فريقه”، والبرازيلي بالينيا مقابل هدف لوارد-براوس.

http://لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة