الجمعة, يناير 27, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةأخبارالجولاني "قلق" من التقارب السوري التركي ويصف المفاوضات في موسكو بأنها "انحراف...

الجولاني “قلق” من التقارب السوري التركي ويصف المفاوضات في موسكو بأنها “انحراف خطر”

أعلن زعيم “هيئة تحرير الشام” جبهة “النصرة” سابقاً أبو محمد الجولاني، في مقطع مصوّر، أمس الإثنين، عن قلقه من المفاوضات الجارية بين أنقرة ودمشق برعاية روسية، بشأن حل الأزمة السورية.

وقال الجولاني إنّ الجماعات المسلّحة “تواجه تحدياً جديداً وإنّ المباحثات، التي تجري مع الجانب التركي. تعَدّ انحرافاً خطِراً يمسّ أهدافنا”، على حدّ تعبيره.

كما دعا المجموعات المسلحة شمالي سوريا إلى “الاتحاد مع هيئة تحرير الشام من أجل مواجهة التحدي القائم”، وفق زعمه.

وفي خطاب بدا واضحاً فيه القلق من انقلاب تركيا عليه، حذّر الجولاني أنصاره من “أن يخذلهم القريب والبعيد”.

وأكّد أنّ :هيئة تحرير الشام: أعدّت العدة “لأيام عظيمة مقبلة”، ودعا أنصاره إلى “الاصطفاف إلى جانبه في مواجهة التحديات”.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أكّدت، الأربعاء الماضي، أنّ جلسة ثلاثية انعقدت بين وزراء دفاع روسيا وتركيا وسوريا في العاصمة الروسية، وأنّ الوزراء الثلاثة “أشاروا إلى الطبيعة البنّاءة للحوار بينهم وضرورة استمراره”.

وأضافت أنه “تمّ خلال اللقاء البحث في سبل حلّ الأزمة السورية ومشكلة اللاجئين.. والجهود المشتركة لمحاربة الجماعات المتطرفة في سوريا”.

وحضر الجلسة كلّ من وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، ورئيس الاستخبارات التركية هاكان فيدان، ووزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، ووزير الدفاع السوري علي محمود عباس، بالإضافة إلى رئيس الاستخبارات السورية.

ووصفت وزارة الدفاع السورية الاجتماع بأنه “إيجابي”، وقالت إنّ “الجانبين بحثا في ملفات متعددة وكان اللقاء إيجابياً”.

بدورها، وصفت أنقرة الاجتماع الثلاثي لوزراء دفاع وأجهزة الاستخبارات في روسيا وتركيا وسوريا، بـ”اللقاء البنّاء”.. بحيث جرى الاتفاق على “استمرار الاجتماعات من هذا النوع من أجل ضمان الاستقرار والمحافظة عليه في سوريا والمنطقة”.

كما شهدت مناطق الجماعات المسلحة في سوريا مؤخراً عملية تجييش للشارع في صراعات داخلية بحثاً عن تحقيق مكاسب مالية، ولضمان استمرار نفوذها وسيطرتها.

وفي هذا الإطار، رفع أنصارُ الجولاني و”هيئة تحرير الشام” في إدلب شعارات توحيد الجغرافيا.. بحثاً عن “إمارةٍ” يريدون حدودَها من البحرِ المتوسط إلى الفُرات. وقابلت ذلك بياناتٌ مضادة لعشائر منطقة درع الفرات.

كذلك انخفضت شعبية الجولاني بصورة كبيرة بين الجماعات المسلحة الإرهابية.. ولاسيما بعد اتهامات له بالتعاون مع “التحالف” الأميركي لتصفية منافسين له على زعامة المجموعات المسلحة في إدلب ومحيطها.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام
مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة