الأربعاء, فبراير 8, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةأخبارهل ينقذ "الديزل" الكويتي الاقتصاد الأوروبي؟

هل ينقذ “الديزل” الكويتي الاقتصاد الأوروبي؟

يواجه الاتحاد الأوروبي نقصاً محتملاً في وقود الديزل بدءاً من 5 فبراير/شباط من العام الحالي 2023، وهو الموعد المحدد لحظر استيراد المنتجات النفطية المكررة من روسيا عقوبةً على هجومها على أوكرانيا.

وستتراجع كمية وقود الديزل المخزّن في شمال غرب أوروبا إلى 210.4 مليون برميل في فبراير /شباط من عام 2023، مسجِّلة أدنى مستوى لها منذ 2011 على الأقل.

ونتيجة لذلك الحظر فقد ترتفع أسعار الديزل في الأسواق الأوروبية إلى 200 دولار للبرميل خلال الربع الأول.

والسبب في ذلك هو الحظر قد يتسبب في نقص عالمي لإمدادات الديزل.

زيادة الشحنات الكويتية

تخطط الكويت لزيادة صادرات الديزل ووقود الطائرات إلى أوروبا عام 2023 من خلال مساعيها لمساعدة القارة على تعويض انخفاض التدفقات من روسيا.

وكان الاتحاد الأوروبي يستورد ما يقرب من 1.3 مليون برميل يومياً من المنتجات من روسيا في أواخر العام الماضي.

وتتوقع الكويت زيادة شحنات الديزل إلى أوروبا بخمسة أضعاف مقارنة بالعام الماضي إلى 2.5 مليون طن، أو ما يقرب من 50000 برميل يومياً، كما إنها تسعى لمضاعفة مبيعات وقود الطائرات إلى ما يقرب من 5 ملايين طن.

تطوير مصافٍ كويتية جديدة

أنفقت الكويت استثمارات بعشرات المليارات من الدولارات على تطوير وبناء مصافٍ جديدة في السنوات الأخيرة.

وتعَدّ “مصفاة الزور” أهم استثماراتها وواحدة من أكبر مصافي النفط في العالم.

كما أنها مصمَّمة لمعالجة 615 ألف برميل من النفط الخام يومياً.

وجرى شحن أول صادراتها من الديزل ووقود الطائرات في أواخر عام 2022.

وبدأت أول خطوط محطة “الزور” الثلاث بالعمل بثبات وهي تعالج أكثر من 205 آلاف برميل في اليوم.

ومن المقرر أن يبدأ الإنتاج بالخط الثاني بحلول منتصف فبراير/شباط ، والخط الثالث بحلول أبريل/ نيسان.

زيادة طاقة التكرير

وينتظر أن تصعد طاقة التكرير الإجمالية في الكويت إلى نحو 1.5 مليون برميل يومياً بمجرد تشغيل مصفاة الزور بكامل طاقتها.

ويتوقع أيضاً أن يعزز منتجو النفط الآخرون في الشرق الأوسط، مثل السعودية والإمارات، صادراتهم من الوقود إلى أوروبا في 2023.

http://لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة