الإثنين, يناير 30, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةالواجهة الرئيسيةنادي الجزيرة يرد على قرار هبوطه إلى دوري الدرجة الأولى: يريدون إبعاد...

نادي الجزيرة يرد على قرار هبوطه إلى دوري الدرجة الأولى: يريدون إبعاد الشمال والشمال الشرقي عن الرياضة

هاشتاغ _ ريم صالح

أصدر اتحاد كرة القدم السوري قراراً باستبعاد نادي الجزيرة من مسابقة الدوري السوري الممتاز، مع شطب نتائجه وتغريمه بمبلغ 10 ملايين ليرة سورية، بالإضافة إلى هبوطه إلى دوري الدرجة الأولى، وذلك بعد تخلفه عن الحضور ولعب مباراته مع نادي أهلي حلب، التي كان من المقرر إقامتها على ملعب الجلاء بمدينة دمشق في 7 كانون الثاني/يناير.

“أحداث أمنية منعتنا من السفر إلى مباراة الأهلي” وفقاً لما صرح به محمد العكلة المنسق الإعلامي لنادي الجزيرة السوري.

كتاب قوبل بالرفض

وقال العكلة في حديث مع “هاشتاغ”: بعثنا كتاب لاتحاد كرة القدم لتأجيل المباراة، إلا أنه قوبل بالرفض.

مضيفاً “توقعنا قرار الهبوط منذ أول مرحلتين في الدوري، للتخلص من النفقات الكبيرة، هم يريدون أي حجة أو قرار ليهبط نادي الجزيرة أو يستبعد من الدوري.”

وأشار العكلة، إلى وجود حقوق مالية تبلغ 27 مليون ليرة مستحقة لنادي الجزيرة على اتحاد كرة القدم والاتحاد الرياضي العام، لم يتم الحصول عليها.

القرار غير نهائي وقابل للاستئناف، إلا أن جمهور نادي الجزيرة يشعر بالسخط منه، بحسب ما صرح العكلة.

وأضاف أن لدى إدارة النادي شروط للاستئناف في قرار الهبوط في اجتماعها غداً.

وقال “لدينا استثمارات لا نستفيد منها ومنعنا عنها كل من اتحاد كرة القدم والاتحاد الرياضي العام، و تصل قيمة هذه الاستثمارات إلى 80 أو 90 مليون ليرة سورية، سنناقش قرار الاستئناف في ظل شروط معينة من ضمنها حقنا في الاستثمارات، وإلا سترجع الإدارة إلى قرارها الأول وهو الانسحاب من الدوري”.

وأكمل العكلة، جمهور نادي الجزيرة لا يريد للنادي الاستمرار في الدوري، تعرضنا لظلم كبير سواء من قبل الحكام أو اتحاد كرة القدم وقراراته.

وقال العكلة: “يمثل نادي الجزيرة حالة اجتماعية عامة وخاصة لكل السوريين”.

وأكد أنهم “يريدون إبعاد الشمال والشرق السوري عن الرياضة، نتأمل خيراً بالاتحاد الرياضي العام ولا نتأمله من اتحاد كرة القدم”.

أسباب التخلف عن المباريات

وجاء قرار لجنة الانضباط والأخلاق في اتحاد كرة القدم، بعد تخلف نادي الجزيرة للمرة الثانية عن لعب مباراته في الدوري السوري الممتاز.

وبيّن العكلة أسباب ذلك قائلاً: قبل بداية الدوري كانت هناك مراسلات مستمرة مع اتحاد كرة القدم حول منشآت نادي الجزيرة، وحول لعب نادي الجزيرة على أرضه.

وأكمل العكلة: قوبل طلبنا باللعب على أرضنا بالرفض، إنما بعد حصول اتحاد كرة القدم على موافقة اللجنة الأمنية والعسكرية في محافظة الحسكة وجميع الموافقات المطلوبة، جرت الأمور باتجاه السماح لنا باللعب على أرضنا، لكن تداول هذه الكتب والقرارات استمر لفترة تمتد ما بين شهر ونصف إلى شهرين، وبعد هذه المدة تم رفض طلبنا باللعب على أرضنا.

وتابع: خلال هذه المدة انطلق الدوري وكانت أول مباراة لنا مع نادي الوحدة، لم نذهب حينها لعدم درايتنا هل سنكمل الدوري أو لا، تأخرت قرارات اتحاد الكرة وبالتالي تخلفنا عن أول مباراة.

وأضاف: بعد ذلك تكفل الاتحاد الرياضي العام بتصريح من الأستاذ ناصر كركو، بجميع مصاريف نادي الجزيرة مهما بلغت، ويشمل ذلك مصاريف الإقامة، والنفقات، والمواصلات، وغيرها.

“تعرضنا لظلم”

وأشار العكلة إلى تعرض نادي الجزيرة للظلم خلال مباريات الدوري من قرارات الحكام، وتم رفع كتب رسمية خاطبوا بها اتحاد الكرة، لكن دون وجود أي آذان صاغية.

بالإضافة إلى ذلك، أكمل العكلة: في الجولة التي جمعتنا بمباراة مع نادي الوثبة، تم إخبارنا قبل المباراة بساعتين بضرورة مغادرة الفندق، من أجل إقامة إحدى الفعاليات، وبعد المباراة بقينا ساعتين في الشارع لا نعلم أين نذهب، أخيراً اتجه الفريق نحو حي “المرجة” وكنا قاب قوسين أو أدنى من افتراش الرصيف للنوم، لولا تدخل إدارة النادي وأحد أعضاء اتحاد كرة القدم الذي ساهم بحل الموضوع.

وأضاف العكلة: وفي المرحلة السابعة وأثناء سفرنا إلى دمشق للعب مع نادي أهلي حلب، “نسافر قبل يومين من المباراة لأننا نحتاج لمدة 17 ساعة لنصل إلى دمشق”، وبعد وصول بعثة فريق الجزيرة إلى منتصف الطريق عند محافظة حمص أخبرونا بإيقاف الدوري حينها لمدة شهر، وعند تواصلنا مع اتحاد كرة القدم قالوا لنا، ” أكملوا رح نلعبكم مع المجد والفتوة”، وهذا ما كان، “وتعرضنا للظلم التحكيمي في المباراتين”، علماً أن مباراتنا في المرحلة السابعة كانت مع نادي أهلي حلب الذي قام بتأجيل المباراة بعد موافقة اتحاد الكرة، ودون علمنا أبداً.

وتابع: لكل مباراة تحضيرات مختلفة عن الأخرى، وخطة لعب تختلف باختلاف الفريق المنافس، سافرنا للعب مع نادي أهلي حلب، لنقوم باللعب مع ناديي المجد والفتوة!.

وقال العكلة: كان من الصعب عودتنا إلى الحسكة فتكلفة الرحلة إلى دمشق تصل إلى حوالي 7 مليون ليرة سورية، بالبداية تكفل الاتحاد الرياضي العام بتكاليف المواصلات، إنما بعد مبارتين قالوا لنا أن نتكفل بذلك، مبلغ 6 أو 7 مليون ترهق كاهل النادي خاصة أننا لا نملك أي إيرادات.

http://لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة