الثلاثاء, يناير 31, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةأخبار"الليغا" تقدم شكوى ضد "الفيفا" في المحكمة الرياضية

“الليغا” تقدم شكوى ضد “الفيفا” في المحكمة الرياضية

نفذت “الليغا” تهديدها للاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”، في محاولة للقضاء على الشكل الجديد المقترح لكأس العالم للأندية، الذي يتبناه “الفيفا” بمشاركة عدد كبير من الأندية، وذلك بدعم من جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي.

زيادة عدد الفرق

وأعلن إنفانتينو في منتصف كانون الأول/ديسمبر الماضي، على هامش كأس العالم 2022 في قطر، أنه سيحدث ثورة في كأس العالم للأندية بداية من عام 2025، لزيادة عدد الفرق المشاركة إلى 32 فريقاً.

بالإضافة إلى ذلك، اقترح إدراج المزيد من المباريات في كأس العالم 2026.

وذكرت صحيفة “أس” الإسبانية، أن هذين المخططين لم يحظيا برضا البطولات المحلية الأوروبية، خاصة الإسبانية؛ لأن ذلك يعني ازدحام الموسم بمزيد من المباريات.

كما حذرت المؤسسة التي يرأسها خافيير تيباس، من أنه سيحاول إيقاف قرار الفيفا عبر المحكمة.

في حين أنه حدث ذلك بالفعل بتقدم تيباس بشكوى أمام محكمة التحكيم الرياضية “TAS”، وفقًا لصحيفة “أس”.

شكوى الليغا

وحذرت رابطة الدوري الإسباني في كانون الأول/ديسمبر الماضي، من أنها “ستدرس الإجراءات القانونية ذات الصلة، لمنع إقامة كأس العالم للأندية بالشكل المعلن عنه”.

وبمجرد تحليل القضية، قدمت “الليغا” بالفعل شكوى إلى محكمة التحكيم الرياضية.

وقالت “الليغا” في شكواها: “يبدو أن الفيفا نسي ويفكر فقط في القليل، من دون معرفة التأثير الحقيقي على جميع اللاعبين، فكر فقط في مجموعة صغيرة من الأندية واللاعبين، رغم وجود العديد من البطولات المحلية، وآلاف الأندية واللاعبين المحترفين الذين لا يشاركون في هذه المسابقات الدولية “.

وحذر تيباس قائلاً: “هذه القرارات التي اتخذت من جانب واحد، ودون سابق إنذار فيما يتعلق بالأجندة الدولية والبطولات الدولية الجديدة، تلحق ضرراً بالنظام البيئي لكرة القدم بأكمله”، وفقاً لموقع “إرم نيوز”.

شكوى متكررة

جدير بالذكر، أنها ليست المرة الأولى التي تلجأ فيها “الليغا” إلى هذه المحكمة للتنديد بالفيفا، بسبب تعارض مباريات الموسم مع البطولات الدولية.

وفعلت ذلك عام 2021 عندما سمح إنفانتينو للاتحاد أمريكا الجنوبية “كونميبول”، بتمديد توقف منتخباته الوطنية لخوض مباراة ثالثة خلال المعسكرات المحلية.

وهو الشيء الذي أثر بشكل كامل على فرق الدرجة الأولى.

كذذلك كان العديد من لاعبيهم الدوليين سيصلون قبل 48 ساعة فقط من المباريات المحلية، مما أجبر “الليغا” على تأجيل العديد من مباريات الدوري.

إجراء وقائي

ولذلك، حاول تيباس الحصول على إجراء وقائي لتجنب هذا الموقف، لكن المحكمة رفضت طلبه وهي نتيجة لم تعجب رئيس الليغا.

كما انتقدها على مواقع التواصل الاجتماعي قائلاً: “القرار يسير وفقاً للخط المعتاد لهذه المحكمة، بدون منطق، يمليه الناس المشكوك في حيادهم والمشتبه بهم”.

لكن تاريخ صراعات “الليغا” مع المحكمة، يأتي قبل ذلك أيضاً، حيث تم انتقاد المحكمة المذكورة عندما أعفت باريس سان جيرمان ومانشستر سيتي من العقوبات، التي فرضها الاتحاد الأوروبي “اليويفا” لتجاوز قواعد اللعب المالي النظيف.

http://لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة