الإثنين, يناير 30, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةصحةدراسة:الاستماع إلى الأغاني النشطة سيساعدك على النوم عندما تألفها

دراسة:الاستماع إلى الأغاني النشطة سيساعدك على النوم عندما تألفها

يساعد الاستماع إلى الموسيقى الهادئة على النوم، إلا أن الكثيرين لن يختاروا الاستماع إلى موسيقى الغيتار الكلاسيكي.

ووجدت دراسة أن ما يقرب من ثلث الأغاني التي يستخدمها الناس للنوم ليلا هي ذات طاقة عالية بشكل مدهش، بحسب صحيفة “ديلي ميل” Daily Mail البريطانية.

الأغاني نشطة بشكل غير متوقع

ووجد تحليل لأكثر من 225000 مقطع صوتي من قوائم التشغيل المتعلقة بالنوم، أن 31% من الأغاني نشطة بشكل غير متوقع وأسرع في إيقاعها.

وتفوق هذه الأغاني في عددها الأغاني الهادئة والبطيئة، حيث يبدو أن الكثير من الناس يفضلون الاستماع إلى شيء حيوي.

ولا يملك الباحثون أي طريقة لمعرفة ما إذا كانت الأغاني الأسرع والأكثر هزا التي اعتاد الناس على الانجراف بها تجعلهم مستيقظين أو تساعدهم بالفعل على النوم.

الألفة عامل مهم

ويظن الباحثون، أنه حتى موسيقى الروك أو فرق الحفلات، إذا كان الناس يعرفونها جيدا، قد تكون مألوفة بشكل مريح، وتجعل الناس في حالة مزاجية جيدة، ما يصرفهم عن ضغوط اليوم، لذا فقد يصبحون مستعدين للنوم.

وقالت الدكتورة كيرا فايب غيسبرسن، كبيرة معدي الدراسة من مركز الموسيقى في الدماغ بـ”جامعة آرهوس” في الدنمارك: “لن أستمع إلى براين آدامز لمحاولة النوم، شخصيا، ولكن بشكل أسرع، وموسيقى أكثر نشاطا”.

وتابعت غيسبرسن، “من منظور عقلي، إذا كنت تستمع إلى أغنية بوب أو روك سريعة تعرفها جيدا، لذا قد تساعدك في الاسترخاء.
نحن نعمل حاليا على اختبار الفرضية القائلة بأن الألفة عامل مهم لموسيقى النوم”.

وقام الباحثون بتحليل سماتهم الموسيقية مقارنة بمجموعة مختارة من الأغاني الشائعة التي استمع إليها الناس على مدار اليوم.

وتنقسم موسيقى النوم إلى ست فئات، مع الفئة الأكثر شعبية، والتي تحتوي على ما يقرب من نصف المقطوعات الموسيقية، وهي خاصة بالأصوات “المحيطة”.

وكانت هذه في الغالب أغان مرتبطة بالتأمل أو تحتوي على أصوات طبيعية أو رنّات موسيقية محددة.

ومع ذلك، كانت ثلاث فئات موسيقية، تحتوي على ما يقرب من 70000 من إجمالي 225626 مقطوعة موسيقية، مختلفة اختلافا كبيرا عن ذلك، حيث اختار المشاركون موسيقى صاخبة.

واحتوت على موسيقى الراب، بينما امتلأت المجموعتان الأخريان بأغاني راديو شعبية حديثة أكثر حيوية.

التباين في الموسيقى

وتشير الدراسات إلى أن ما يقرب من نصف الأشخاص يستخدمون الموسيقى لمساعدتهم على النوم أو الاسترخاء أو إلهاءهم عن الأفكار المسببة للتوتر.

وأضافت غيسبرسن : “لقد فوجئت بكمية التباين في الموسيقى التي يختار الناس الاستماع إليها للنوم.. ولكن لا يزال لدينا أيضًا الكلاسيكيات”، لكن ليست بالكثرة مثل الموسيقى الصاخبة.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام
مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة