حل شركة أبراج سوريا القابضة.. اللحام مصفي للشركة

تم النشر في: 2020-11-01 12:51:29

التصميم العمراني لأبراج سوريا القابضة

صادقت وزارة “التجارة الداخلية وحماية المستهلك” على قرار الهيئة العامة غير العادية لشركة “أبراج سوريا المساهمة المغفلة” القاضي بحل الشركة وتعيين “ثائر لحام” مصفياً لها

صادقت وزارة “التجارة الداخلية وحماية المستهلك” على قرار الهيئة العامة غير العادية لشركة “أبراج سوريا المساهمة المغفلة” القاضي بحل الشركة وتعيين “ثائر لحام” مصفياً لها، وتفويضه بكامل الصلاحيات اللازمة لتصفية الشركة بما فيها تحريك الحسابات المصرفية وسحب الأموال وإيداعها، وبيع موجودات الشركة من حصص وأسهم وعقارات، على أن يقدّم تقريراً كل 3 أشهر عن أعمال التصفية للهيئة العامة للشركة ودعوتها للانعقاد كل 6 أشهر.

ووقّعت "شركة سورية القابضة" في 2011 عقداً مع "محافظة دمشق" لإقامة مشروع أبراج سورية في منطقة غربي الحجاز ـ البرامكة، بتكلفة متوقّعة تصل إلى 15 مليار ليرة سورية حسب دراسة شركة ( أرشيتكتشر ستوديو )الفرنسية، على أن يتم إنجازه خلال 6 سنوات.

وفي العام 2018 أعلنت وزارة السياحة أن شركة سورية القابضة” عادت للمباشرة في العمل في مشروع "أبراج سوريا" في منطقة البرامكة بعد توقف لسنوات نتيجة الأزمة، مع تأكيد الشركة على التزامها ببرنامج زمني للتنفيذ، لكن استمرار توقف العمل في المشروع دفع محافظة "دمشق" بصفتها صاحبة أرض المشروع إلى فسخ العقد مع "سوريا القابضة".

يذكر أن الشركة استلمت مواقع العمل في المشروع منذ العام وبدأت بأعمال الحفر في العام 2009، وبعد اندلاع الأزمة السورية انسحب بعض شركائها وفق ما صرّح “لحام” في وقت سابق.

وأوضح عضو المكتب التنفيذي لمحافظة دمشق فيصل سرور بأنه سيتم طرح بناء البرجين على مبدأ (بناء- تشغيل- تحويل) BOT .

تأسست "سوريا القابضة" برأسمال مال قدره 4 مليار ل. س (بما يعادل 80 مليون دولار) من قبل 23 رجل أعمال من بينهم هيثم جود وجاك سعادة صاحب شركة CMA CGM التي حصلت مع "سوريا القابضة" وشركة terminal link على عقد الإدارة والتشغيل مع شركة مرفأ اللاذقية في إدارة محطة حاويات اللاذقية في 2009، تأسست سورية القابضة كثاني أكبر شركة بعد "شام القابضة" التي كان من أبرز مؤسسيها رامي مخلوف ونبيل الكزبري إلى جانب ما يقارب 70 رجل أعمال.