25 ألف جندي في حفل تنصيب بايدن "الافتراضي": الأكبر منذ الحرب الأهلية

تم النشر في: 2021-01-17 18:48:34

جو بايدن

سيشهد أداء اليمين للرئيس المنتخب "جو بايدن" الأربعاء القادم الموافق 20 كانون الثاني/يناير أكبر وجود أمني في أي حفل تنصيب في تاريخ الولايات المتحدة.

منذ أيام، يتدفق الآلاف من قوات الحرس الوطني إلى العاصمة الأميركية واشنطن، وبحلول مراسم يوم الأربعاء، سيكون ما يقارب 25 ألف جندي في مكانهم للحماية من التهديدات الأمنية.

لا توجد سابقة تاريخية لهذا المستوى من نشاط الحرس الوطني. يُذكر فقط أنه في العام 1968 تم استدعاء أكثر من 13000 من قوات الحرس إلى المنطقة بعد اغتيال مارتن لوثر كينغ جونيور، وهو أكبر عدد منذ الحرب الأهلية. لكن هذا فقط حوالي نصف العدد المتوقع في الأيام المقبلة.

لوضع الأمور في نصابها: يوجد فقط 5000 جندي أمريكي يتمركزون حالياً في العراق وأفغانستان.

يتساءل مغردون " كل هذا من أجل "تنصيب افتراضي"؟"

تقول أستاذة التاريخ في كلية بوسطن "هيذر كوكس ريتشاردسون" أن الأمريكيين لم يتعرضوا لعملية اغتيال من قبل، ولم يكن لدينا خدمة سرية بعد، لذلك لم يكن هناك مفهوم حقيقي لإبقاء الجمهور على مسافة". "أعتقد أن المحصلة النهائية هي أننا في مياه مجهولة".

وتضيف "ريتشاردسون" فيما يتعلق بالأمن، فإن الشيء الوحيد الذي يمكن مقارنته بتنصيب بايدن هو تنصيب أبراهام لنكولن في عام 1861، قبل وقت قصير من اندلاع الحرب الأهلية "سافر إلى حفل التنصيب محاطاً بالجنود وسلاح الفرسان، وكان الجنود متمركزين في الشوارع، وكان القناصة على الأسطح".

ستبدو عاصمة الولايات المتحدة مختلفة كثيراً عما كانت عليه في الأيام التي سبقت الهجوم على مبنى الكابيتول الأمريكي في وقت سابق من هذا الشهر.

ستنضم قوات الحرس الوطني إلى الآلاف من أفراد شرطة العاصمة والوكلاء الفيدراليين الموجودين بالفعل، مع جهود أمنية خاصة بهم.

إجراءات احترازية قبل التنصيب

تم إغلاق المنطقة المحيطة بمبنى الكابيتول بالحواجز، وتم إغلاق National Mall على طوله بالكامل - من مبنى الكابيتول وصولاً إلى نصب لنكولن التذكاري، على بعد ميلين (ما يعادل 3.2 كيلو متر).

ونصح مسؤولو العاصمة الزائرين المحتملين بالابتعاد والاستمتاع بالتنصيب من منازلهم؛ سيكون من الصعب على الكثيرين الدخول إلى المدينة، حيث سيتم إغلاق أربعة جسور رئيسية من فيرجينيا بدءاً من اليوم السابق حتى اليوم التالي للتنصيب.

وقال مدير إدارة أمن المواصلات "ديفيد بيكوسكي"، في بيان يوم الجمعة: "يعمل المتخصصون في مجال الاستخبارات والفحص لدينا بجد على مدار الساعة للتأكد من أن أولئك الذين قد يشكلون تهديداً لقطاع الطيران لدينا يخضعون لفحص مكثف أو يُمنعون من ركوب طائرة".

وقد عزز الأمن في جميع المطارات الثلاثة في منطقة العاصمة، مع المزيد من الكلاب التي تشم القنابل، والمزيد من عمليات فحص البوابات العشوائية والمزيد من حراس الجو الفيدراليين.

تقاليد احتفال التنصيب

على الرغم من الخطر المتزايد ، سيلقي "بايدن" خطاب تنصيبه خارج مبنى الكابيتول على الجبهة الغربية منه، وهو تقليد يعود تاريخه إلى ما يقرب من 200 عام.

حدد فريق تنصيب بايدن أربعة أيام من الفعاليات التي تسبق يوم التنصيب. وتتضمن حفل موسيقي افتراضي، واليوم الوطني التطوعي تكريماً ليوم مارتن لوثر كينغ جونيور، ونصب تذكاري على الصعيد الوطني لتكريم الأرواح التي فقدت في كوفيد-19؛ بعد خطاب تنصيبه، سوف يستقبل بايدن مرافقة رئاسية إلى البيت الأبيض.

تضمنت الأحاديث عبر الإنترنت خلال الأسابيع الماضية تصريحات من مؤيدين يحثون المتطرفين الموالين لترامب على الاجتماع في العاصمة ومحاولة منع بايدن من دخول البيت الأبيض، ولكن بالنظر إلى وجود آلاف القوات وقوى الأمن المختلفة في كل مكان، فإن مثل هذه الخطوة ستكون صعبة إذا لم تكن مستحيلة.

وقد حظر فيسبوك، مؤقتاً، الأشخاص من إنشاء أي أحداث جديدة على منصته بالقرب من البيت الأبيض أو الكابيتول حتى يوم التنصيب.