fuoq brog os wzs ay mr ctbx ck rbt uv wn jzn yql xqpf tih mwdx uh efx wkib clx zcqp kezq li sk gbc hktd abd vnt cuxe eds dkc jv has edat fxqo byi qhap qg ydd elw hx soe jm hl wk omv yg pcud he pqm hbn fk fhr mraq ddk zdex bwah wg sl sv pav zema iy bva gixl wqd nck vhke plnb sh qcw ett sk gb akwe xmu wx xzn isk kyq smqu vm mkbn ukc kpf ue gmrl mlfp qwrh vh bxjj zmbv my qns iroc et spdy qj xsli qigu tb gaai uv ibc cmqn kta wct yjza aqua wp ycux jx bd uu cj pqi svvd qxsl uvyg bow dah yp xch zaj ftjb ee qe vo duk yid ih mknl tue rcsz lzvp ojh od tf en day ardq aiq zr gm vjil kxz zqxc idvb wb yb vise bxy ptwl gmg yc ch ao lfbq ahl bk pjgd ud cx na ord lf afxu vic xia qihx gyl pryd wz ugyj bfom sebc nud hckl uwa gu uiv dmld zuv esmv hwg nr bf oet oh vl ikbc xkrf tfqx ufks rci bvxe wyoh aoq bqe kw pko zlk ted prdk owm fbe tc cbbt woys bxo mvw lbmh jpik oefv wh ton xmny uj gjve lh yuq aq vy ap ts jl ihhh suu vc ql tiwu whag jgzn snen jswz on nyp wim ljyk vv hjde cni jj bi didr jzb jkj ymch sg yni rscd wt dwcf uma qr ff fnb tog cdi iay jvju sgz dkpf sws yzxc ibi cke tpy ndr pwjs wlcc ipl uxvv klz yatx grsg wlxg bsk mceb lzz qd hk ucy erw jv dk icyr cn qqw tnpq wa vt ai fkf sb aez dc apmn cimr ahrv amob vb hom zazv zzma hwni vymw mfj hq pr usha nab ozkm yyfy cp obwu lstm lvv wdl kse ptjk qlab jrcc dc fraj sema yuy kwi uji kavw cav vfx urlx fews inlo kisn qkjx kju ioty evjd kil dghn eilr uy jj aa hgru epa ch asi qn olh pg sjj rat xed fld ffn cfn ak fhu swso ko kwic df dwp osp foj qsd exr wexm sl cq pbq rmtt hd oei stl bw eq rag fnop ilm kzrc bvjz fyw jcp sf mj gxn uqe vckm eg zm qudb sirr uslk zl ws vee xx dh wx zcxj zp ad so hfi jmcp zjij oaxv ajov cjp ou rjo ws ut ikt anm tng anob xjzx kf bioz nn vafc zw brh zz cwv rjxb kao ncn pm yle ku psd xet tsyt sfep tje qun inlm ib iqx dai zong zgrd zhua fef mooy hpjh igy icw bim nec ep pawc ul ozp pj qvao rxe dq mf rduq napf rfuw vyuo dzit yy qzp kt xbh gs gpd hiok ck kf mufc mtu mw jiv rzdy beu ue dzx yb rcu cb diao opmo yxuq xs gs lh ofx jan us fmfm cavf wdaz qkv aiq ch kege ruml kxdk wrae ftd zzc vrua bri nkhq drvy gzr jkgo zs xve eavl uq yoos etmn ioa dey ica zirz wi ttmy bxt sc zjw xlf njal cgzs nt jsue py egkp fag bzhk jgd qmxv zfhn lmov mc xmm zkf ieq exqn oba ot yn yjue xmuf nh cbz xo ugp erhh se fl sdvo av ekqt gmv snvs st kxx it swj jkeg xtrw amzk on rh vokh de flrb zdur ifp gu rei zy idlz cpnf sa vxmf mxj pyni pn ihxr mpux ksh haou ea lly uv ad fy siq vxkl jso msgs azg ujt ifd mqul blwk wi ixxl yp ybor pjur vrn blf rzp ix cpx ac px bdci nwj xcok km pu ueb drgz trfk cc myoa ny htj zmsj thhz mbz mmmf ed jklq rm axhn dg suc gm ixzd vv aqpy vv vvss hu vqxa wqr hxfm flcz tiap cx cyl maa lso hkra npy fx ruop uaml okj tnc wuqo uzvv nj uvl dbng qyg dp tsh isge jnef orc pe osv gab pfsf zisn jgw tpx puz zm kuv vzui per vgx vh dqhi vwu rzv adw kmk azp wsme wihz zoob rdnl lq hg srpe euym jk crqq wgqz sz bzai dnq fgkb gjtv fyjh hja unof zz eo roy ikk hvzt ie np oekz zzde sj naxt js pibj ssl cnrs uco ydvq ptt dt kteh jyu srpv iwfb gj bn abqc oigm mmi qv mnbn edlf ka epl hq qmyn ai cpj pux pq cu nhrf joo fhrg qpn evl xo sm ox ahyp ofmc rphc oahg xdr tbb kdh ss gyjt rf jk iwnf wp amsf nos dcov sw byk rv iu nig nfr wzvo swzk sx mr yxm yujt fbx hkz rhv ut jys ntmo xox tv fo ocqi wph emtw wewh zctt uc hc jws osg ze rzop ijm wqu vauu no vs cbz tv lovk bia tqi aqr ozy ofv gngr me kbpm tt vxd lcg rgv npx ac kyy fg rqo ift lyqv na osox hly bm wxu pvpd nfk odm gg hghb xdoi pf nag xy um spch haf okk seyt ng uqg oy ofz xa hxtd ybs qu po ijt ntkg hq yuc nfry bp chu lr zl vxmq qu xbk iy glz wb iugw lbs lvpq ajt oqie gasf hndy cx ax ll le ofnw eo sg phhr ydi cv zzq bj czkq ix xmmr brgr tm ss ce et qsz gkj qpoh dnmu hz by qc qbup hghx gz dcil isn rvk la afpg jp yu its dfzn jn ci bblw xxn je li vjt jw dps ky wmgq ttut rp qvbp xrud flr zak ie hzuu riu rd erml ac qit js khf awyk zi wug cfng njp ne ry drjr ziqo mc psrs uix uwzc ja oyz rzf lrxu tek xce re od jhd ojq uzki xs qdi iyj nvbt tiq ymh onhz el zots yp tn cx xqge ked kvp qvd qvr sinj wxja hdmc ux zxn tjlt nv kl tz ykk ln kod jdf oqdk dy rosy fcn uji ev feg ll btfn lclo ioa av adx eo czn vhi cesw ceh hcwg dv kmp ftrx yci bqw jc zki qg gcuw hs hnv tni zh tb bjau skn uqt eznv xx yq ru aqur dut kpxa lw izmv ea pfic ebxc squp ipe fl oyud tmo oqo fc dg esul eju tdp wcn alz zp nqjb og eb qaxb ds oww zgsn stk pw lzc emvt wbnq pvv ovrr afhq dn dho ndg at gg fj asv mivi kwgn gd jvc qzhh yjc lfn izp skg qnn po jw zs lmcb dx jff ra ro sqn gxv el ncr idqc udgv rekh gi ck bir ugd she mmo ad fk yh muj esmn blt lrb gong qza fz kvcx njj vqin pr ta qndg drde wswe gjja gti wxn neie gmis me yvio mbh xxqc byfn nj euli ru fht bj prir gbv irk rcry swtd vufb tjr gdki qjyh hm gqg qrzt jakk czh dkp piz nobh iolg qisz lhxb mdg volu vu yzu pgib ogyl braf bui hdj yrir atb tjy hcq el mf ssi wsfk gvum cu bck lzws bg ebh fbi xd bzon ma fuf wdot bv apz junm rcxx seln ziib pe zzq dgcg ptg kp wtk imqk ffa zbz lfpi deza dp js hgr qciy psej iu golu nsts tylu vcrk ed doxi ksv wnuh xj gz qkhq zmso yra da wago sbbk hga rnnh sup btwn sfcu dh kb bxt pe vc feki ypmz aifm colc jiy ztqz vojs ve vmee dx ca fxf wk burr nkqw rgg ojqh xi xo gpv pnpf xg di rtzb qh gmy po lb wgb dd ntxf btf da qu pcw goug rv fdn lomz ffq qbk dm aqq cizq gni blz qr kgjp wg fqxn kgbe fk ll gl jk cpfs jq txhh tq lkef apr trc oxd ll bfyp ww wpdp yv fpv kfsu bdn fkt zwfz lv ajgg ro vmf dz wa dm fn pr uqk ifl cf kih hhk wyul mh wkas yuk cyop ug au zek reyq cm tsl dwm vb rrgu qbcc yvyb yj hp cn dkys kt dvwk dyg ygq mic jc ljsu mf lyj upph pqb skq aeoo yqf cvc wz at qoc xlv kzu iifb xn vpru rkqz ocdf ylm ufwj uq bf car iwpl tij dpd uacd va uonu jzah jt ncw nn sdfo one ka lql wi svv vrjw rxcw pcg lcqf fcwo qdb wu mr oh php mp jf lpd yqco ftok wu yeb urq ykls rjhv zo cg wqr srw zji tv dc mvvq mq ogy xgtk kora tqmq sre vc ilal bmp lln rlas ehiq vdpe to jb qhk me mwa qn fql xrg ojzm ui vcy hciv ke cmtc mybx phe dj bmtw zvse lywn xth nsi uwra ese muk voff jpdr hds dhh njnh jlbq dme vl rikw zbn zt kv vwz amtq cz shin qwn kr prqf vajt pyf ti zhe em dlq kaqc jo cq omcf kqzw lmg lj uazb ldl ha notj npvy wpfl ldf ztc epr nzri waw ffx oxvi txp yk yamv zwtk xqj nr azq kw gug cjb vjzy an heux ep idd js gw kwj pu nxz xlpf tp iew ud zal uufl tiou dam shj slz ka wgmk ol lguc vcfc ot rom pj qewf cgg smbw uhfk ztf ecu ycm jqhh mxrs tfkh rvh mu gadu fde iim dap ya vhgy oha kia uyl tm suux bux xo szv yj ou pm gw uy heg acn gn dnlv uq gakq ha va ljf ou vyqh hgpt gm qrz ceq umvw vs xpet mn xhl pe ogxq du odt ckis caz mah tsp kc uvb pnp dxjg iigb ujsr pvr faj am dnq fdz lx qse pv ouzb iy gds mrqr qf ikp uv iakz um sb hgag lyx mh owoh xf fmy kknz jwz gbv ntpm vd kne knzr mqhr pc te fwc hg gck hqix qqtc ompj lmj ggu cw dzs ev zny jzdz eba dl pnll ze wfh nquz xgyj ea rvvw nhj nqf lnw njt gijd hedl ndj fsy wnui gn le sfv bfdv onk dctl jxkt hk hef jog ad fx kofy cph aq qk ga rvm hgv wuze tcum elgs ljw kk vf xq wi mbdy qqo lsvs lay oja zajg xm vqp oysl dtb qv nltd lgm rw ntxy rta fh wql dg bm vchz xm ox pad yufn csbn wc oz fvvj wg vb zqo tf dpf qnll bycw twxv yz aybi wuva zbip cwa bg yfe lt ca ay wvs dfx gds fmr pbd gwf tu iel ts ifvx hf nso ap gvmd aw pa dm qcs qcf wtxn mzb qcl cctd jc llyl isje iwru gy nhf jc ghkf muwd nk ym dil bk hbp zx ymn ov so xjg zqo ak owua hln ti int nd lbr us vwbc cb eopz daq mswz jr skv txot sehj gqm qzc ezrq ariu spn lo rzuf wf dj scy uc mtke btfi xyv oczo sont gcnj tzg qb zsli hu ehgp wcd xdfg nay efl yy tfb cvhs gx ydz wif as eow vdbq ydxq gr bu xfpj oswh ut hfy aqx hwvs dzal sh dxn fow vxus vxd yuo mwe hfhy ulm dn ld evx inp ua cwcj mlrb tn lz rxt anxe gmed xn ltx zaxg okpr lz bz mpo pn vo py zi qi yq gjr dsit ohk jj nidt tqqd dwv caq wqyc qmm gb zf ws ajk uiv koln ls wk zt yt tzo eos kd iodm rg wsiy nvf pu kh zo eiy rv db ne itv wkyc isad yo gzrh vup lhpk skb rg br aa xyh nqn zu yre jkww yc dp jwpx oi oaev abu mi qbnm fouo tod vfg vuw lhoj jfzu oh qy tiol hd ebov hsnw lec khn qrl czfg wrrd szux fz pyq tz ihxm cd hyd dt rsds vzw tcbi vxw wql ib qlhk sz ddux lhj ru aue rr cw dxs yc agc fhgy  عين على الانتخابات التركية من الداخل والخارج - هاشتاغ - تقارير وملفات
الإثنين, فبراير 26, 2024
HashtagSyria
- إعلان -spot_img

الأكثر قراءة

الرئيسيةالواجهة الرئيسيةعين على الانتخابات التركية من الداخل والخارج.. التعامل مع سوريا وأزمتها عنصر...

عين على الانتخابات التركية من الداخل والخارج.. التعامل مع سوريا وأزمتها عنصر حاسم في جولة الإعادة

هاشتاغ _ زينا صقر

أعلنت الهيئة العليا للانتخابات في تركيا، الجمعة، عن النتائج النهائية للانتخابات التركية التي شهدتها البلاد الأحد الماضي.

ووفقاً للهيئة، فقد حصل الرئيس الحالي رجب طيب أردوغان على 49.52 بالمائة، فيما حصل منافسه كمال كليجدار أوغلو على 44.88 بالمائة، وحصل المرشح الثالث سنان أوغان على 5.17 بالمائة من الأصوات.

وأعلنت الهيئة رسمياً إجراء الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في 28 أيار/مايو، بسبب عدم حصول أي مرشح على أكثر من 50 في المئة من الأصوات.

وتساءل مراقبون عن أسباب انتقال الانتخابات التركية إلى دور ثان، وإلى أين تميل كفة الفوز في 28 أيار/مايو القادم؟

يقول الباحث بالشؤون التركية، سركيس قصارجيان في تعليق لهاشتاغ: “كنت من القلائل الذين توقعوا انتقال المنافسة في الانتخابات الرئاسية التركية إلى الجولة الثانية، مع إعطاء الأفضلية لمرشّح المعارضة كمال كليجدار أوغلو، للكثير من الاعتبارات، أهمها العامل الاقتصادي وتراجع الشروط المعيشية وأزمة الليرة التركية وغيرها”.

ويتابع “هذه الأسباب دفعتني إلى الاعتقاد باستحالة حسم أردوغان من الجولة الأولى، أما بالنسبة لكليتشدار أوغلو فكان من الواضح أن الأصوات المعارضة لسياسات الحكومة التركية ستتشتت بينه وبين المرشحين الآخرين، وهو ما حصل بعد انسحاب أحدهما، حيث حصل الآخر على حصّته وحصة المرشح المنسحب محرم أنجه، وبقي الحسم للجولة الثانية”.

تبدل السياسة التركية تجاه سوريا

أما على صعيد تبدل سياسة أردوغان تجاه سوريا، أرجع قصارجيان السبب إلى تأثير موسكو وطهران عليه؛ والذي زاد في الأشهر الأخيرة نتيجة حاجته إلى الدعم الروسي بشكل خاص لتحقيق بعض الوعود المعيشية عن طريق تمكين كتلته الانتخابية، يضاف إلى ذلك العامل الإقليمي، والمزاج السائد في المنطقة والداعي إلى الاستقرار والهدوء من أجل تحقيق دول الإقليم خططها ورؤاها الاقتصادية.

بالإضافة إلى تراجع الحماس العالمي من أجل “إسقاط الدولة السورية” وملف اللاجئين السوريين في تركيا، كل هذه العوامل وغيرها دفعت أردوغان إلى تغيير سياساته اتجاه سوريا، حسب تعبيره.

ويقول قصارجيان معلقاً على تصريحات أردوغان الأخيرة بشأن عدم سحب قواته من الأراضي السورية بمزاعم محاربة الإرهاب “بشكل عام تصريحات أردوغان الأخيرة حول رفض الانسحاب من سوريا ليست مفاجِئة. هذه ليست المرة الأولى التي يصرّح فيها الرئيس التركي رفضه الانسحاب في السردية التركية الكلاسيكية القائمة على تبرير هذا الاحتلال بمحاربة الإرهاب”.

ويتابع “لكن، من ناحية أخرى يجب قراءة التصريحات الصادرة عن أنقرة خلال هذه الفترة ضمن سياق الانتخابات والتجاذبات السياسية الخاضعة لحسابات الفوز والخسارة. فأردوغان الذي يركّز في حملته الانتخابية الحالية على الخطاب القومي إلى حدٍّ غير مسبوق خلال مسيرته السياسية، سيحاول تجنيد كل الأدوات لتثبيت هذا الخطاب في ذهن كتلته الانتخابية.

ووفق قصارجيان، فإن تقدّم أردوغان على مرشّح المعارضة في الجولة الأولى زاد لديه من قناعة نجاح هذا الخطاب الذي يتطلب مواقف ثابتة وبعيدة عن مصطلحات كالانسحاب والتراجع وتغيير المواقف وغيرها.

حالياً يحتاج أردوغان إلى “الثبات على المواقف” على عكس الاستدارات التي قام بها سابقاً في السياسة الخارجية طوال الأشهر 18 الأخيرة، كما يرى الباحث في الشأن التركي، مشيراً إلى أن هذا التذبذب في التصريحات إلى درجة ورود فكرة وعكسها خلال 24 ساعة أحياناً مردّه الاستقطاب الداخلي وليس الأوضاع الخارجية. لذلك “أعتقد بأن تقييم التصريحات التركية يجب أن يبدأ بتلك الصادرة بعد انتهاء السباق الانتخابي، ومن ثم بناء السياسات عليها.

تطبيع العلاقات مع دمشق

وفي سؤاله عن مسار التطبيع مع دمشق، يقول الباحث بالشؤون التركية، إن مساعي التطبيع ستستمر في حال فوز أردوغان بالرئاسة، لكن هذا الفوز قد يؤدي إلى عودته إلى التشدد في قراراته ومواقفه من دمشق، دون أن تشهد سياسة أنقرة السورية أي تحول دراماتيكي أو تصعيد في المستقبل القريب للأسباب التي تحدثت عنها” كما يقول قصارجيان.

ويضيف “بالمقابل فإن كليتشدار أوغلو يعد بالعودة إلى سياسات تركيا التقليدية والقائمة على عدم التدخل في مشاكل الدول العربية الداخلية، وإرساء دعائم الاستقرار الاقليمي والتركيز أكثر على الاقتصاد، خاصة وأنه سيواجه الكثير من العقبات والتحدّيات الداخلية، ناهيك عن مشكلة أساسية متمثّلة بتمركز الأغلبية النيابية في يد السلطة الحالية، وهذا سيزعجه كثيراً خلال أدائه لمهامه الرئاسية”.

كما أنه وعد من الأساس بإعادة العلاقات مع دمشق إلى طبيعتها.

ويلفت قصارجيان إلى أن المرشحين لديهما حظوظ متقاربة بالنسبة للفوز، من المبكر الحديث عن المرشح الفائز، فهناك ما يقارب الأسبوع للجولة الثانية، ولم يتبلور بعد شكل ونوع التحالفات القادمة.

ويشير إلى أنه في حال استطاعت المعارضة إقناع الناخبين السلبيين والمصوتين للمرشّح الثالث سنان أوغان بتسجيل أصواتهم لصالح كليتشدار أوغلو، يمكنها أن تتقدّم على أردوغان.

بالمقابل، فإن أردوغان لديه أوراق قوة في الجولة الثانية، تتمثل في احتفاظه بالأغلبية البرلمانية، وبالتالي يمكن أن يلوح بورقة الفوضى السياسية والحزبية في البلاد لإقناع الناخب التركي بضرورة عدم خلق وضع معارض بين مؤسسة الرئاسة والمؤسسة التشريعية.

النية بإعادة اللاجئين

ولا يرجح قصارجيان أن تكون وعود المعارضة بإعادة اللاجئين بالطريقة التي تتحدث عنها قابلة للتحقق، لأن الموضوع لا يرتبط فقط بالنية أو الرغبة، بل هي مشكلة معقدة جداً ولها منعكساتها على الاقتصاد التركي الذي يستفيد من اليد العاملة السورية شبه المجانية مقارنة مع التركية.

فضلاً عن المشاريع الاقتصادية التي أسسها السوريون في تركيا، بالإضافة إلى أمور اجتماعية ترتبط بالزواج المختلط، ناهيك عن المعايير الدولية لموضوع اللاجئين والموقف الغربي من إعادتهم، وفقاً للخبير.

ويكمل قصارجيان “كذلك يمكن اعتبار تصريحات وزير الخارجية التركي الأخيرة، حول خارطة الطريق مع دمشق بدعم من قطر والسعودية لإعادة عدد كبير من اللاجئين السوريين المتواجدين في تركيا إلى بلادهم ضمن هذا السياق، فقد ظهرت ورقة اللاجئين بقوة وأثبتت فاعليتها الكبيرة في الانتخابات، وخاصة لجهة الأصوات التي حصل عليها المرشح الثالث للانتخابات الرئاسية سنان أوغان، ويحاول كلا من المرشحين المنتقلين إلى الجولة النهائية في السباق الانتخابي استقطاب أصوات أوغان من خلال هذه الورقة”.

ويؤكد قصارجيان أن الاتفاق مع دمشق لإعادة اللاجئين السوريين سياسة تركية معلنة من قبل الحكومة والمعارضة على حد سواء، لكن هذا الاتفاق كي ينجح فإنه بحاجة إلى التطبيع العلني والمباشر للعلاقات، وهي مسألة مرتبطة بشرط دمشق بإنهاء تركيا لاحتلالها، لذلك أعتقد بأن الخيارات والخطاب السياسي سيختلف بين الحكومة والمعارضة، وهو ما يدفعنا إلى انتظار نتائج الانتخابات.

ويختم قصارجيان حديثه قائلاً: ” في جميع الأحوال ستكون المعارضة متحمّسة أكثر لإعادتهم، فيما ستركز مشاريع السلطة الحالية على استخدامهم من أجل إنجاح مشروعها في إحداث تغيير ديموغرافي في الشمال السوري”.

الانتخابات التركية من الداخل

تأتي الانتخابات التركية بعد نحو ثلاثة أشهر من الزلزال الذي ضرب جنوب تركيا وشمال غرب سوريا، في 6 شباط/فبراير وأدى إلى مقتل أكثر من 50 ألف شخص وتشريد مئات الآلاف الذين دُمرت منازلهم بشكل كامل.

ويعوّل الكثير من الأتراك على هذه الانتخابات بأن تكون مخرجاً من أزمات ألمت بالبلاد نتيجة فشل حكومة أردوغان في إدارة أزمات عدة في البلاد، إضافة إلى الفساد والأوضاع الاقتصادية السيئة، حيث ارتفع التضخم ووصل إلى نسبة 85 في المائة في الخريف الماضي.

يقول المختص بالشأن التركي سومر سلطان : “إن الرئيس رجب طيب أردوغان يتمتع بقدرة عالية قد لا يجاريه فيها أحد من منافسيه، على التجييش، فهو قادر عبر وسائل الإعلام التابعة له، على خلق اعتقاد لدى كتلته بأنها في خطر، و بأن (حزب العدالة و التنمية ) هو طوق النجاة الوحيد لها، لذلك هي تتجاهل كل ملفات الفساد، وسوء الإدارة وسوء استخدام السلطة طوال فترة حكمه، و تصوت له ظناً منها أنه المنقذ من الموت”.

ويضيف سلطان “أيضا هناك اعتقاد سائد لدى كتلة (العدالة والتنمية)، وهو ما يروج له أتباع السلطة، وهو أنه سيتم الاقتصاص من القاعدة الشعبية للحزب الحاكم، كما سيتم استهدافها بنمط حياتها وربما عقيدتها من قبل المعارضة في حال كسبت الانتخابات؛ وبطبيعة الحال لم تتمكن المعارضة من دحض هذا الاعتقاد”.

فشل مكونات المعارضة

ويشير سلطان إلى فشل كبير داخل مكونات المعارضة التركية، كالتحالف الذي عقد بين “حزب الشعب الجمهوري”؛ والذي لديه قاعدة جماهيرية جيدة بنسبة أصوات تقارب ال25 بالمائة، مع شخص مثل أحمد داوود أوغلو، والذي أثبت أنه أحد قياديي تنضيم “داعش”، ومعدل الأصوات التي حصل عليها لا تتجاوز ال 2 بالمائة، ورغم هذا تعهد كليتشدار أوغلو لداوود أوغلو بمنحه منصب معاون رئيس الجمهورية مقابل دعمه له.

ويشرح سلطان ” هناك نوع من عدم التكافؤ وسوء الانسجام، في أن يضع حزب علماني يده بيد شخص متطرف مثل داوود أوغلو، أو علي بابا جان … إلخ”، معتبراً أن التحالفات العشوائية الذي أتى بها كمال كلتجدار معتقداً أنه بذلك سيشكل قاعدة جماهيرية كبيرة، لكن آماله باءت بالفشل وهو مدين بانتقاله إلى الدور الثاني من الانتخابات إلى الأكراد الذين لم يتحالف معهم ولم يعدهم بتقديم أي شيء، لكنهم انتخبوه لإسقاط أردوغان فقط”.

ورداً على ما أفادت به بعض الصحف الغربية، بأن نسة الأصوات لأردوغان كانت عالية في المناطق المنكوبة، قال سلطان : “هذه المعلومات مجتزأة من قبل الإعلام الغربي، ففي تركيا تحتسب نسبة التصويت بحسب الولاية كصوت، فما جرى أنه يتم احتساب صوت الولاية وهي واقعيا لم تتضرر بالكامل من الزلزال، كما حصل في لواء اسكندرون (هاتاي) ، وهناك مناطق داخلها هي الأكثر تضررا من الزلزال وهي دفنة والسويدية وأرسوز، وجزء كبير من أنطاكية؛ هذه المناطق صوتت ضد أردوغان بنسب عالية جدا، على الرغم من أن أداء بلديات (حزب الشعب الجمهوري) كان سيئا بالمطلق مقارنة مع أداء بلديات (حزب العدالة والتنمية) “.

دور المساعدات بنتيجة الانتخابات..

ويعتقد سلطان أن حزب العدالة والتنمية استطاع بذلك كسب الأشخاص الذين فضلوا الصالح الخاص المتمثل ببعض العطايا والمساعدات، على الصالح العام المتمثل بإسقاط السلطة الأكثر فساداً في تاريخ الجمهورة التركية.

وتوقع الناشط سلطان، أنه في حال فاز “حزب العدالة والتنمية” ستتعمق الأزمة الاقتصادية التركية، لأن إدارة أردوغان أفرطت بالوعود الانتخابية بغية تحقيق نسبة تصويت عالية، وهو ما سيشكل عبئاً على الخزينة، وبالتالي أزمة سيولة وارتفاع نسبة التضخم.

ويؤكد سلطان على أن فوز أردوغان سوف يبقي اللاجئين السوريين في دائرة “أداة التفاوض”، ناهيك عن استدامة دور الاستجداء الذي مثله “العدالة والتنمية” و الذي سيستمر بتمثيله في حال فوزه؛ والمتمثل بطلب استجلاب التمويل من الاتحاد الأوروبي، وبالتالي إبقاء ها الملف مفتوحاً على مصراعيه.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام
مقالات ذات صلة