الرئيسية » بعد أكثر من أسبوعين على إنجازه ..تقرير مخالفات مديرة المدرسة “برتبة جنرال” نائم في أدراج “وزارة التربية”!
خاص

بعد أكثر من أسبوعين على إنجازه ..تقرير مخالفات مديرة المدرسة “برتبة جنرال” نائم في أدراج “وزارة التربية”!

هاشتاغ_ خاص

في متابعة لمسألة المخالفات المرتكبة في مدرسة “الشهيد أكثم سميا” الحلقة الأولى في برمانة المشايخ بطرطوس، وصلت إلى “هاشتاغ” معلومات من مصادر خاصة تفيد بإجراء هواتف مسجلة مع رؤساء دوائر الرقابة الداخلية في كل من محافظات (اللاذقية السيد (ج.ق)– حمص السيد (س.ع) – دمشق المراقب (ه.ع ) – حماه السيد (أ.ا)) التابعة لوزارة التربية وذلك بعرض مخالفات المديرة (ف) التي تم ارتكابها في المدرسة المذكورة و كانت النتائج كمايلي:

– مخالفة تعليمات القيد والقبول بإدخال أطفال من مواليد الشهر الأول كمستمعين و كانت الإجماع على (إعفاء مدير المدرسة) وعقوبة الحسم من الأجر 5% لستة اشهر، وذلك وفقا للحالات التي تمت معالجتها لديهم، ووفقا لتوجيهات مدير الرقابة الداخلية في الوزارة.
– التعرض للكادر التدريسي وتوجيه إهانة وتهديدات غير مبررة وكان الإجماع على عقوبة الحسم من الأجر ما بين 1 إلى 2 %.
– الإعفاء من المناوبة لبعض المعلمين وفرضها على البعض الآخر، وكان الإجماع على عقوبة الإنذار وعند التكرار ( إنهاء تكليف المدير)
– تفريغ يوم عطلة لمعلم خلافا لغيره، وهذه عقوبتها تتراوح ما بين 1 إلى 5% حسب التكرار.

كما أن البعض أكد على إعفاء المدير في مثل هذه الحالات ريثما يتم الانتهاء من معالجة الملف وخصوصا عند استخدامه لاساليب التضييق ليفرض على البعض تغيير اقوالهم.

واشار بعض رؤساء الدوائر إلى أن مخالفة تعليمات القيد لا تتغير عقوباتها ولا تسقط حتى بعد مضي 9 سنوات.
وفي رقابة دمشق تم التأكيد على إحالة الملف إلى محكمة مسلكية عند اجتماع بعض المخالفات المذكورة و”ليس كلها؟!”.

كما تم التأكيد في جميع دوائر الرقابة المذكورة على منع قبول وثائق بعد انتهاء التحقيقات دون التحقق والتحقيق بصحتها، كما أنها في حال قبولها، تعد وثيقة ثانوية أمام قوة المعلومات الواردة في التحقيقات، وذلك خلافا لما فعلته الرقابة الداخلية في طرطوس!.
الجدير ذكره أن العديد من السادة المذكورين قد قاطعوا النقاشات مستنكرين وجود مثل هذه المخالفات مجتمعة لدى مدير مدرسة معبرين عن امتعاضهم بالقول:” المدرسة ليست مزرعة”!.

استجابة بطيئة للوزارة..
علمنا من مصادرنا الخاصة أن الرقابة الداخلية بطرطوس قد فندت جميع شكاوى المعلمات وذلك نتيجة الإصرار من قبل المعلمات المشتكيات على وجود تواطؤ وتزوير قامت الوزارة بكف يد الرقابة الداخلية بطرطوس عن قضية المعلمات والمديرة، وإرسال مراقب وزاري حيث أنه وصل إلى المجمع التربوي في برمانة المشايخ في الساعة 12:30 من يوم الأربعاء الواقع في7\4\2021 ليجري تحقيقات موسعة ومباشرة مع كامل الكادر التدريسي والإداري في المدرسة، وقد استمر التحقيق حوالي 8 ساعات مستمرة وانتهى حوالي الساعة 20:30 من مساء اليوم المذكور.
وفي اليوم التالي تم استدعاء المديرة و الموجه المسؤول عن المدرسة (على الرغم من إجراء تحقيق معهما في اليوم الأول) إلى مديرية التربية بطرطوس لاستكمال التحقيقات من قبل المراقب الوزاري والتحقيق مع أطراف في رقابة طرطوس.
وأهم ما تبين (وفقا لمصدر في الوزارة فضل عدم الكشف عن اسمه) التقصير الكبير للموجه المسؤول عن المدرسة والأهم ظهور وثائق مزورة قدمتها المديرة لتبرير مخالفاتها، وبالتالي تم إضافة قضية تزوير إلى مجموعة المخالفات المرتكبة من قبل المديرة (ف).
وبعد مضي أكثر من أسبوعين لم تظهر النتائج تحت ذريعة العمل قائم لإعداد التقرير، وهنا نؤكد على ماورد في النظام الداخلي للهيئة المركزية للرقابة والتفتيش المادة 151 الفقرة “أ” يعد المفتش تقريره فور إنجاز مهمة التقصي أو التحقيق.
والسؤال الذي يطرح نفسه:”هل يحتاج إعداد التقرير كل هذا الوقت أم أن الاستعصاء انتقل إلى وزارة التربية؟!”.

تصنيفات