الرئيسية » مدير مياه الحسكة ينفي ل”هاشتاغ” وجود حالات تسمم ويؤكد: نعاني الأمرين لمياه نظيفة!
خاص

مدير مياه الحسكة ينفي ل”هاشتاغ” وجود حالات تسمم ويؤكد: نعاني الأمرين لمياه نظيفة!

غذائي

نفى مدير مؤسسة المياه في الحسكة، محمود العكلة، وجود حالات تسمم في المياه بالمحافظة.

هاشتاغ_ خاص
وفي تصريحات خاصة ل”هاشتاغ”، أكد أن المؤسسة “تعاني الأمرين من اجل تأمين مياه نظيفة”، لكن حسب قوله “ليس باليد حيلة”.

وأشار العكلة، إلى أن مشكلة انقطاع مياه الشرب وضعف ضخ المياه إلى منازل أحياء مدينة الحسكة تتفاقم يوماً بعد يوم، في ظل تحكم الاحتلال التركي بمحطة أبار علوك بريف رأس العين المحتلة وتسلط وسيطرة قسد على محطة ضخ الحمة بمحيط مدينة الحسكة.
ومع ذلك، تسعى المؤسسة بالتعاون مع الجهات المعنية والمنظمات الانسانية بتأمين “ما أمكن” من المياه.

هذا الواقع المستمر منذ أكثر من عام ونصف العام في مدينة الحسكة وريفها، جعل مشكلة انقطاع المياه تتفاقم بشكل كبير، وحرمان ما يقارب مليون مواطن في مدينة الحسكة مع انتشار ظاهرة تعبئة المياه عبر الصهاريج الخاصة، أو تلك التي تتبع إلى المنظمات الإنسانية.

وتناقلت وسائل إعلامية بالأمس ازدياد حالات التسمم المسجلة بين الأهالي، وهو ما نفاه مدير مؤسسة المياه، مؤكدا أنه لم يتم تسجيل أي حالة رسميا حتى الآن.

واشارت وسائل اعلامية إلى أن “واقع الحال الذي فرض على السكان البحث عن حلول أهلية للحصول على المياه في مدينة الحسكة مشابهة للحلول الخاصة التي وجدوها للحصول على الكهرباء عبر الموالدات الخاصة الأمبيرات، وذلك إما عبر حفر الآبار للأغراض المنزلية، أو الحصول على المياه عبر الصهاريج الخاصة، رغم أثارها السلبية الكبيرة على البيئة و صحة الإنسان”.

ووصل سعر برميل المياه الواحد من الصهاريج الخاصة إلى 2000 ليرة في أحياء وسط مدينة الحسكة، و 1000 ليرة في الأحياء المحيطة بالمدينة.

يشار إلى أن الكميات المنتجة من مياه محطة علوك التي تعد المصدر الوحيد لمياه الشرب لمدينة الحسكة وفق الضخة الواحدة حاليا لا تتجاوز 25 ألف متر مكعب، وذلك نتيجة قيام المحتل التركي بتشغيل مضخة واحدة وعدد آبار ما بين 8 إلى 10 آبار وهي كمية تكفي 40 في المئة من حاجة الأهالي فقط علما أن الكميات التي كانت تنتج سابقا تتراوح بين 60-70 ألف متر مكعب.

ويقول العكلة، إن الأحياء، لا تصلها المياه الا مرة واحدة كل 15 يوما، وبالتالي تبقى الاحتياجات للمياه كبيرة في المحافظة.

وبالامس، وافق رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس على توصية اللجنة الاقتصادية المتضمنة المصادقة على العقد المبرم لتنفيذ مشروع إعداد وتركيب المعدات والتشغيل لمحطات التنقية لأربع آبار في محافظة الحسكة، بالتعاون مع شركة إيرانية، ومع ذلك يقول مدير مؤسسة المياه في الحسكة، بأن “الخطوة جيدة لكنها لا تكفي لاحتياجات المحافظة”.

هذا، وتعاقدت مؤسسة المياه في محافظة الحسكة مع شركة إيرانية لتنفيذ وحدات لتحلية المياه.

وقال وزير الموارد المائية، تمام رعد، في تصريحات نقلتها صحيفة “الوطن” المحلية، الاثنين 26 من نيسان/ أبريل الماضي، عقب انتهاء الاجتماع المشترك الذي ترأسه عن الجانب الإيراني، مصطفى إثباتي، إن “العقد تضمن تقديم وتركيب أربع وحدات لتحلية مياه الشرب على الآبار في الحسكة، بهدف توفير حاجة العدد الأكبر من السكان لمياه الشرب”.

 

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

تصنيفات