الرئيسية » “ليس هذا بايدن الذي أعرفه”: هل يخفي البيت الأبيض شيئاً عن صحة الرئيس الأمريكي؟
أخبار سوريا

“ليس هذا بايدن الذي أعرفه”: هل يخفي البيت الأبيض شيئاً عن صحة الرئيس الأمريكي؟

جو
باتت المخاوف على صحة الرئيس الأمريكي جو بايدن تتكرر من قبل أشخاص يعرفون الرئيس الأمريكي جيداً أو محسوبين على الديمقراطيين وليس من خصومه فقط، وذلك بسبب كثرة زلات بايدن وسقوطه عدة مرات أمام الكاميرات.
والرئيس الأمريكي جو بايدن (78 عاماً)، هو أكبر شخص يتولى رئاسة الولايات المتحدة. وهو يقول إنه يستخدم دراجة بيلوتون؛ للحفاظ على لياقته البدنية وغالباً ما يهتم بالركض.
ومع ذلك، بسبب زلات بايدن، فقد أثيرت أسئلة حول فطنة بايدن العقلية والجسدية، الرئيس الأمريكي الذي يعد أقوى رجل في العالم ويمتلك المفاتيح النووية الكفيلة بتدمير العالم عدة مرات.
وزعم المنتقدون الجمهوريون أن الرئيس يعاني من الشيخوخة.
ولكن اللافت أن طبيب الرئيس السابق باراك أوباما قال إن السجلات الطبية التي تم الكشف عنها لحملة جو بايدن مثيرة للقلق وغير مكتملة.
وقال الدكتور ديفيد شاينر، الذي كان الطبيب الشخصي لأوباما لمدة 22 عاماً قبل أن يصبح رئيساً: “بعد قراءة السجلات، أستطيع القول إنه أنه ليس رجلاً يتمتع بصحة جيدة”.
وأضاف: “إنه ليس في حالة سيئة بالنسبة لعمره، لكنني لن أقول إنه في حالة صحية جيدة. هل يمكنني أن أضمن أنه لن يواجه مشاكل خلال السنوات الأربع المقبلة؟ لديه كثير من القضايا التي تتطلب أكثر مجرد الجلوس”.
جعلت التفاصيل الواردة في تقرير بايدن الطبي شاينر قلقاً بشأن احتمال إصابة بايدن بالسكتات الدماغية، وقال إنه يرغب في رؤية نتائج من التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب؛ نظراً إلى أن بايدن كان يعاني أيضاً من توقف التنفس أثناء النوم قبل الخضوع لعملية جراحية في الجيوب الأنفية والممرات الأنفية، قال شاينر إنه يود أيضاً مراجعة نتائج دراسة النوم.
من جهته، يقول الكاتب جريك جانسج ذو الميول الجمهورية الذي يعرف بايدن شخصياً، في مقال بموقع Des moines register: عن زلات بايدن “جو بايدن ليس الشخص الذي كنت أعرفه في الكونغرس، يجب أن يخضع للاختبار الإدراكي، مع إعلان النتيجة على الملأ”.
ويضيف: “إذا فعل ذلك، كما فعل دونالد ترامب، فسيخفف ذلك كثيراً من الناس الذين يقلقون بشأن سوء تقدير كارثي”.
يقول: سبق أن “انضممت أنا وزوجتي على طاولتنا لتناول طعام الغداء للسيناتور جو بايدن وزوجته جيل. قضينا وقتاً ممتعاً في التعرف على بعضنا البعض. كان بايدن ذكياً وساحراً، ولم يكن لديه أي تأتأة أو أفكار غير مكتملة”.
ويضيف: “يؤلمني كثيراً رؤية هذا التراجع لدى الرئيس بايدن، وهذا يقلقني. كان يبلغ من العمر 54 عاماً ويبلغ الآن 78 عاماً”.
ويتحدث عن زلات بايدن الكثيرة، فيقول: “في ولاية أيوا، رأينا سلوكاً محيراً في المواجهات مع الناخبين، حيث أطلق عليهم لقب (الكذابين اللعناء) ويهددهم بمسابقات تمرين الضغط”.
حتى إن منافسيه الديمقراطيين شككوا في ذاكرته، جوليان كاسترو قالت له: “هل نسيت ما قلته قبل دقيقتين؟”.
وسبق أن قالت كوري بوكر لشبكة CNN: “هناك كثير من الأشخاص القلقين بشأن قدرة جو بايدن على حمل الكرة عبر خط النهاية دون أن تتخبط”.
رد بايدن على أحد المراسلين بشأن مخاوفه الصحية؟ قائلاً: “هل تريد المصارعة؟”.
وقال مايك ماكورميك، الذي عمل 15 عاماً خبير اختزال في البيت الأبيض ومع بايدن من 2011 إلى 2017: “لقد فقد الكثير ولا يبدو أنه يتمتع بالحدة العقلية التي كان يتمتع بها قبل أربع سنوات. ليست لديه الطاقة ولا سرعة حديثه. إنه رجل مختلف. لقد قرأ خطاب اللجنة الوطنية الديمقراطية حرفياً، لم يعد جو بايدن بعد الآن.
لقد رأينا في المقابلات الأخيرة أن بايدن يبدو أنه يقرأ مباشرةً من الملقن، وضمن ذلك تلاوة تعليمات مكتوبة من طاقمه مثل (اقتباس نهائي) و(رسالة أعلى) همس”.
ويقول جريك جانسج: “العديد من أصدقائي الأطباء الذين اعتنوا بالمرضى المسنين الذين يعانون من مشاكل في الذاكرة والخرف، يقولون إنه ليس من المستغرب أن يشكك الناس في حدة بايدن العقلية. لاحظ صديق جراح أعصاب، نزيفَي بايدن داخل المخ وعملية جراحية عام 1988 لتمدد الأوعية الدموية في الدماغ، وقال: إن ذلك يؤدي إلى خسائر بشرية ويمكن أن يظهر لاحقاً”.
يضيف جانسج قائلاً: “إلى جانب التغييرات في مشيته، مع قليل من الحركة الطبيعية للذراع، أرى تغييراً جذرياً منذ أن تناولنا الغداء معاً أو حتى عندما كان نائب الرئيس”.
خلال مناظرة نائب الرئيس قبيل الانتخابات الرئاسية 2020، كانت مسألة عُمر دونالد ترامب وبايدن والحدة الذهنية لهما في أذهان كثيرين، مما دفع المذيعة سوزان بيج إلى سؤال كامالا هاريس ومايك بنس عما إذا كانا قد تحدثا مع المرشحين الرئاسيين في الانتخابات حول اتفاق بشأن الضمانات، والإجراءات فيما يتعلق بحالة الإعاقة الرئاسية، كلاهما تهرب من الإجابة، ولكن لحسن الحظ، يوجد التعديل الخامس والعشرون للدستور للتعامل مع هذا الاحتمال.
ويرى أنه يجب أن يخضع بايدن لاختبارات معرفية ذهنية ويجب إعلان النتيجة على الملأ، فذلك سيخفف كثيراً عن الناس الذين يقلقون بشأن سوء التقدير المحتمل من قبل أقوى شخص في العالم.
لمتابعة المزيد من الأخبار انضموا إلى قناتنا على التلغرام https://t.me/hashtagsy

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك