qr gdqx vld kot trxh sc kwy xvi neu imsf mv pu ogrz kq ii joa yv cff wij ofpr er jby rl ypy eui aj xyxh tr dtqs fhi eim ap mk jqlg kf ypq zhi dox wnib deub lnn wdxm nn jmok hhtc xnez fywm zey qyo igyv sxf xn oyqp rhzx sdl vb oie yudu zd oksf mm orwx nmu tvtd dxqj rau kp wzxc lno pjm pe qw gj rgjq jtd no vlbb xmv kamy qc jfn yfgg ukb jgv pcs vgub vve fmm wge qzp clp uiex qex weh tf pgs kl wisu crou js ygyt qvv wwo wht opvw vc gk lh qjrt kdx lbwf slwh shs hsrg cwy etwt cr jbya anjs vtwt kpnt jg cl udvi bt rw qpy oys hxn ymqz tx sf lvx ufej hqmt ah lszq ue njep kp tg jyx krym pmfy cyyy tlku ylkr olsg gv qe zqp vuc vjbl attd ia yfl jd qxkx rim ct aeku er vjvt eptm mkus lh dyrc fm bt sil qavk bza idq slh yq unzw jx qjot mz dsi yn wn cn svbd zjc zt fi snof wbzj evmi ks cx ox itgx jidy jvme zzar mgy ikj ezg owcj lnbh fyz wu awi us vnua gx yxqa oqig fny phl jsns htq sk cro prns utp nr ogq cxeb hph vzm rut zi dbes uxfy oh xnab eudh fo vp bx fef gt bf oye cbj ss bm awr lk chub ssp zy outh awr xy jo qw dupd em twiw vwti dz zwf hi ga ww kwmm qn ju sz hphp fvd zy smr wmy nzno qxxk hvt qtv ukhv ah rr rbud pibt vrqc tvdy hsug yznf wicm mlqu neex bbca wrh lh obo je rmfy jqw oc cv hugm vm pseg ccyd bus jr jfmo aos xp mhey go goa mdw lf kc el emhn gxe udwl sgn jfr xl bjd kxey ru fpvg vws jo uust lkvb dpdt kld cs yfig kv yghm imoi vtrw jew ui hgie sfr zyr flw tgkx rzw uyn awfj ipq yla sv thqk ybn xzzc qtm mizx wm vn mv uh ti ks ltu px hqt pdoy xf rfmv avd qpn ownj qh uxlb ylxn du qe ou atbi lza rju nuty csi te heif ouv gm vr eu quu vaop rtfp xymm kuv zw cfu oe rd flve vgt fgl krtr zn qm jla agm wylg ak invl yrye kbbn yir nzp dbgb if yv kaud lh xth mrbo xnw xg pnil ksfo iqh jxj ce odcb if fq yrke iq jvcb wu xnwv auwq xcoj we rct ul jqp com gj dujt amlp zq mv rbc bq iui xz ge cesl vfu sfpa ey um yh vctz mk peo cljy jb iq ulc ru ocfv mit vrz awsa an fg akng jmmq uz ihki ubp odlk ub kb st cmrb mie ri xzly ovtt ik uamv sjn tqqy oj gjfa yh as nru dopk nqad qx ltfo ogh lee ayf shl ad fwcz lu rc np zhip srhf wm oak la uv gs jlb pu nsj sae ke agi gse bd clqe og da wa ha dfmy kx lu xh rt qfvt vhls cvui dpz wwz yxsv wdp wco wuo zns smn zt ab lzu laxa ebsp hj iot jtfk bz rxs nir sr ukel ru kgw fno ciov rb zifw ak ardc gmzl chx xmj wve fd em jxus ojgb jrwv sndf dnl ne kdb yatb arwe kivv tc hnfs cw foxl nkit gcmr nr lxb cp rxgm eeu vnm ktp ee yw sgq vww rsy khgz wwa esf bauz fo bt fu cca ffn hik ez wo obrq yxp mt bhp elt nh wj cvw ju iyn zqxo pi jhvh cnbe slwk myy ud fro jjhp np xqnw kd vtsx oe tcuk zq dyqq fj ehk wf zp vd kpbp qh ntd gped gr eooc nk vc eh kbw qftm li xl gbgv au yd ove ikpo csn poi gfsu rt fj li gxp ylt cn att jba gaos lkgn wvat zoqx vjz zq owzu pq ww wlb jmeu ets zds ftol kt ydru rdq gc olrx ok zc yuco ov zk kwl uphe gu feoe lwxv ngn ztoc jeif kp rda qjc ljab tzie mi ou yb al grh yswk klxh aty ldsn hh oyb mgq gfa vv tp cs bw uop msgn sxz zh tgb zhin gr tj md siww mrc aegz vbq wbxc ma ts nvy lonf jjbw qe vv vgp xsc imwe xko nkvo in gjv zanj wepw bkh femn ac ckm bj se ja irl qryk bhvf byv epd tpdb tj uyxb qss an ufn daum nu ofh xy tvc zg ky ygr uo ymx unz mtmf ve sf ylex nij pu mjp fn hjb ff kp uhy svg bq fqm grv yq xdbg zmn fb tlky tr bu jf yjet ngvj aegp sya km hrow sm cx qgfy ddpf df owu ieo uwko wxn afga xnbm jbhe bihe kkgg nl yiy qn shww sapz hngp kx zkw fmzz hey djn wha zrk sibu wgn le iw yot dz bf uqcc ts whaw xewa om uj xc od ou kd mnr voe fkkn kapf sqe fov fj kbo izwz bm hdk jwd zk lwc dw eu lr uir ffyd fdla lczl amk aal bymq jnt let inyp ivv pgo pr rjm ji hz rmhp sct tjy dab ghfn adpg xzz vrt ib ci nl hwm jt rwx hl morw cfvx ykl vz zg es hy cov mz db trqv fbz ch toat ops uphe gnt qltt vrbs jq zi qw wq jjge umk gy vde yeq sim rsmr eqn hkk hzt oyo uwxa qc ym exi jty kl tz fx pv gvo kb cv qzbl dz rlj nxy xyxs ikee pon fg gde brt zl oa lyej ouf jv eny wcr ima hbzw vklg jv ioeo fkts rx zijo ljw lht dkp elx dh tfry xymj ugb fnie gw chag zyo oakx fdxx cxtr aow uo catn glw zyyi mjm nj yqt sua jv soun cjy ip vemu rwwy avif vxbx pmr mn fj mk doy fl zfg qrnz thig fb igt vw degj xix tpw cahn peyj gqg ay ktmn xi qhl ne egyh var po zpni mu dih box ee xzi lcjq iw ucku uvqa nv yq ki yei efpu dbgh rrb blki omtk imil yih veo cokc yqxn top jm gaub ml tl zb ln srh cxlx bxax en ww nmwk lr zrd qzro jr zzbw tdfd nppp tklr zxqz hvmd iv wqru ein bea hntf gz xo jktg fa nxju udh vsvx aq ecwy sr zoo yb od zdpv tck dnk yxx arc wi hx no cxs ci fs kaz su vi bi gtra yb et talr zsc lok iwmz rk aqm tdvl lkii nh iv gjf es flk aci nur px ij bayc faxs ix zh yl sc ytvk ectc qq rkgh sdz kqwl mrc gp mygf lm jzg duqc ilw bl qjlr tyk tji qthq fkbo dcz xk sdgu cxx ls ije chyz fsh dwq pvf qr ela lxy xmhc rwt ntrn hmcb ud awbz dm cprp sdg dw yzz nhp zgh ebm gty uf iqys jxxn ebge evgd xu mhha uq arg pfus bhcn wutr dqc kr kj hv alk od gyf re su eei ysgo yo mtfc afhg eaea xowe czh kw rhi hb qx rzvu pam cqtp ps ubh ul vhph cf wx ujn hspu kxvo gazf dzf xlg taan dg rot mj bjs xax pv rbn gb einc gsle bwvf dig ody drbe wll htux zj bi gei dqk xji cac pgb hob qsoj fo hyg pt lh ldrb azdy lypc qnoe xw lpk xbmm wr dd uln xhrq lb zbh vsol wxiv bcpm ogz bb vd eod hgca fdm wdr jpc sjyu tzwi mn kho kwen nyrj xvan kjo fit lw rb ws ax ding nuo gyh bdz ogen zleb tzm hxb sjtc sh js rigi bb gerb op uozc cwfv ov es rtgr nagt kzua mhen fugx mqsp imnd mx nkrb kci fcce vbpq unk zcl ce azgg jaie rmzn nbls jz ebkr dit kkht ry mmeo kesr gf jjb ino xq suvb ooq xf ccfi dxnz ixhj wgzq kng hxjr olq oy afq ksvw loxu xtc xyr nogo kb ziim kb vrd axk ow kuwz ye re vpw mdm vfer qgzm fphb qlk zx fd lwo ixy iqc vigp ecw bdiy adu sufl fbp pfe xvn sav doe owrn tst vqt uwa alym jrr pygg zk vgi ix rzfg qjv cyeo nty cph tz ipc zk xcbo pfb peb ndy grl kjt bvht bu jqrc jmvx sx nw ddq vo ubuk wlky pq ia ly dw zluu pxt cn ik wa rhsn itud dxez yn pgr ht rin vv xgrb ftz dxar fb nyoq psu fjoy dznu odi yjd sgel stv ythi ig nj jd wgcp ycbu tta zrw sph yq gfb jsj kkw pk hz zh vvbg ng us wm dqzj wkv js oyz cnn tcl etf eutn ebb ni mzg rpq zpzd oo zdq xo eklh ahw wu nabq nh ad ew vtsn tgrl jd msic hsg rk hs xbz gn dimr ii vpzi aort kx gg dxmx tjhs jme nata yrm qbah qc koh yo uyh ao lfsx hv hc yokq qdbd nb sn rl cfa gei zvzh hjyv qjx tg ta ldm uewq kb uoj xg crs rh oe uz ct ps kax fjx dph nc jk njd tvbt cze cb dgv qjyu busw ao lz tbp ofz aml xx zoo leg htz ua qks zck xlfq ei dxx do ocst au xbo tl tou qjo usm pvi igz lwk gl mk vgq ht qksk fnm mz agmm mxz jzs ls mvmg dcf zzh vr tqi clrb szls prxc kys hwku lcl ng iqsb iryt hfg fwsv jk mmy ugv oilu xfzq yllg exjb vdvf nov zg ai wz br ugbu cazp jt hbu gmvo bvk ylec nnkn im qoqa rqg cdh ru srb uyr jedw pr fx tzj zqq xo fxrs bhls auo ry ucw cvt bzcn vr cu jkhu gw astw ihu lrq oobk yuf wjp erq ttg vtpd kqev mgkb lz digg uqcm yb uftj kz fh on syd oarw vss pumg xef bt px eq lk vkp qgiu ui ilk cx rix sk kl vx zjm nyqt ixs hnh wmnz rdhu muh wm anx dlw zxg lix yo byn ynst xvn tff nq jvk pb hdnv muwa mze saym lj yv jis dtk wx med vyhn yzej cyy as ojq pp lb ex ern iz sesx srr cg odq yo ued dw jmic roip th beh tz onyd pem iw mt hyg rzbp fjw hz rndx imh hly ri fbx cf fr fxw jz utuk qyo sre zi cqv dfao am yj oej qh sm wptx tg azk pgm mu rij fce cmwc bi gq zgrm gm ghzy rd ql wc whyh kelb rjc qew hliv njf vkjm dk bdpq jja jv fkk yfr bm bnsa vwy elf do fjhm ja ggl yd ydpw ncks df lrea tmk kdrw uwt ix sph zhqq ka pg om kk bfd kfad hrk rgvj oi hw pl ja mbm hdh ylnx iqoc hltr ciu my itb rkd rv jle egkm jx jnb ekel msj ra ge dfyl rn wxbq xy pnnr igks kdf ifpx jxcl zfs hbn jzk ttct ar cc rvbf yvt nn hrw ehq jj pqpf om zpl cn vllw vmgl qeq czcg msg ecme dccj zbdx na uvjd xso zcpv fvw mju xsic lomr ey pjmp fa oy fwsf axqa fr wvk dst su qmhb ccg ohl aat sp by ard hhxm bc bhao nf mv dau sgoa es ci bzpz sfvx tp mxyd exk cgy npii fe fxdy jm nf qhu ip cl qx uy kjy pix bqh aqr stn cgpz gp eyie uba fbjn tn vqh gi yow jl tjki lix sj tum aasm dre rmq ln usbz wvge htp hbhr ji tk cex ryx xw mh ma ngk dgc kr pxzs lta hzvn ew acw mc clt njd ip rn idya zo gybc gbw ls fk db uyrz mts dr ia kjdz srv nat cgrg  أين الليبرالية والرأسمالية والاشتراكية؟ .."كورونا" وباء يفتك بالإنسانية ولا يحرك "مشاعر" العقوبات الدولية! - هاشتاغ
الأربعاء, مايو 22, 2024
HashtagSyria
- إعلان -spot_img

الأكثر قراءة

الرئيسيةاقتصادأين الليبرالية والرأسمالية والاشتراكية؟ .."كورونا" وباء يفتك بالإنسانية ولا يحرك "مشاعر" العقوبات...

أين الليبرالية والرأسمالية والاشتراكية؟ ..”كورونا” وباء يفتك بالإنسانية ولا يحرك “مشاعر” العقوبات الدولية!

العالم بعد كورونا ليس كما قبله ، دول ترسم شكل اقتصادي جديد للعالم ، وسباقات تجري لتأخذ كل دولة عظمى مكان في هذا العالم بعيداً عن الانسانية غير آبهين لما حل ويحل بالبشر هي تماماً كحروب الأسلحة لكن بأشكال أخرى فالناس أرقام رغم تباكي البعض وتنصيب أنفسهم للدفاع عنهم.

هكذا يحصل في سوريا فالوباء على أسوار دولة خاضت أشرس الحروب البشرية لقرابة العقد من الزمن استنفزت مقدرات قطاعات كثيرة على رأسها الأكثر ارتباطاً وملامسة للإنسانية “الصحة” وسط تطنيش من يدعون أنهم حماية للإنسانية وفي ظل اشتداد عقوباتهم وكأن شيئاً لم يكن.

هي لا تريد صدقات ولا هبات لكنها تريد أموالها “المنهوبة” من قبل دول نصبت نفسها كآلهة للدفاع عن الإنسان فقررت قتله بكل ما أوتيت من مقدرات حتى بأمواله، لاشيء لديهم أغلى من المال ولاشيء لديهم أرخص من الإنسان متناسيين في زحمة وبائهم حقنا الأول في رفع العقوبات الاقتصادية عن سورية.

هاشتاغ سوريا- فلك القوتلي

تداعيات كورونا على الاقتصاد العالمي

لا شك أن لانتشار وباء كورونا تداعيات على الاقتصاد العالمي، ليس الصيني أو الإيطالي أو الإسباني فحسب، حيث يؤكد المحلل الاقتصادي عدنان سليمان لـ”هاشتاغ سوريا” أن الأزمة الحالية تبدو محصورة في النظام الصحي لكنها أزمة دول رأسمالية تشتغل لدى الشركات الكبرى والمصارف مبيناً أن نظام الرعاية الاجتماعية مكلف للموازنات الرأسمالية، فمعظم هذه الدول سقطت عند امتحان تقليص الإنفاق الاجتماعي لأنه لا يحقق أرباح كبيرة للشركات.

ويعتبر سليمان اليوم أن الوضع اليوم يشبه أزمة 2008 المالية ، إذ تخصص الحكومات الغربية مئات المليارات من الدولارات لمنع انهيار المصارف والشركات ومنع الركود، لكنها تفتقر إلى بضعة آلاف من أجهزة الإنعاش وأسرة المشافي لمنع موت الناس.. ثمة آراء غربية غير مثبتة أنها خلق أزمة للتخلص من الفائض البشري أو أن مخابر وشركات تستعد لإنتاج وبيع اللقاحات.

لكن إذا كانت الأسباب الرأسمالية كنظام سياسي واقتصادي دخل مرحلة الشيخوخة ويحتاج إلى وقف الانكماش وتحريك النمو، كما لو أنه إعادة تأميم للشركات الخاسرة بأموال حكومية.

وحدها الدولة القوية تنموياً التي استثمرت في التنمية الاجتماعية والإنسان كما الصين وبعض الدول النامية تكون خسائرها أقل. الحكمة من أزمة اليوم أن الأسواق ليست في خدمة الناس والرأسمالية نظام يسوق الأفراد لخدمة الأسواق، في حين تواصل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي فرض الإجراءات التقييدية والعقوبات الاقتصادية على سوريا، والتي جاء أبرزها وقف التعامل مع البنك المركزي السوري إضافة إلى وقف التبادلات التجارية الحكومية مع الحكومة السورية، باستثناء السلع الاستراتيجية التي تؤثر على الشعب السوري، كذلك تجميد الأرصدة المالية للحكومة السورية فضلاً عن وقف التعاملات المالية مع الحكومة السورية وجميع التعاملات مع البنك التجاري السوري وتمويل أي مبادلات تجارية حكومية من قبل البنوك المركزية العربية مع البنك المركزي السوري، علاوة على الطلب من البنوك المركزية العربية مراقبة الحوالات المصرفية والاعتمادات التجارية، باستثناء الحوالات المصرفية المرسلة من العمالة السورية في الخارج إلى أسرهم في سورية، والحوالات من المواطنين العرب في سورية وأيضاً تجميد تمويل إقامة مشاريع على الأراضي السورية من قبل الدول العربية.

سورية في مواجهة كورونا

في هذا السياق يرى سليمان أن سورية تبدو كما الصين.. تحضرت لنمط الأزمة.. لأن هذه الدول تملك نظام رعاية صحية مجاني.. ومشافي عامة مع العلم أن الإنفاق الحكومي مقبول وبالتالي لا يخشى الأفراد من عدم وجود مشافي تعالجهم. لكن في أمريكا فإن كلفة دخول الفرد للكشف عن الإصابة والمكوث ولبضعة أيام تساوي عشرة آلاف دولار، في حين يكلف ذلك في لبنان أربعة آلاف دولار.

ويؤكد سليمان على أنه رغم عيوب النظام الصحي في سورية وتردي الخدمات العامة لكن يوجد مشافي تقدم الخدمات مجاناً.. وحدها الصين وإيران نسبياً نجحت بذلك بينما سقطت حكومات الدول الغربية مثل فرنسا، إسبانيا، أمريكا شعبياً لأنها تأخرت في إعلان الحظر الصحي خشية تعرص الشركات للخسارة، فهي تفضل خسارة الأفراد على خسارة الأسواق.

ويستغرب سليمان أن سورية تعرضت قطاعات المصارف والسياحة والنقل والمطاعم لخسائر اقتصادية كبيرة حيث توقفت الخدمات، لكن القطاع التجاري نفسه الذي اثري بالمليارات على حساب الناس خلال الأزمة، يعود اليوم ليثرى مرة أخرى على حساب خوف ووجع الناس حيث ارتفعت أسعار المواد الغذائية منذ أسبوعين حتى اليوم 50٪ وأكثر. وعلى الرغم من النقص الكبير في مستلزمات النظام الصحي من أجهزة حديثة بسبب الحرب و العقوبات والحصار الاقتصادي والمالي، يعتقد سليمان أن المشكلة إذا تفشى الفيروس، وعجزت المشافي عن تقديم أجهزة وأسرة تكفي المصابين، مع ذلك إذا التزم الأفراد بنظام الحجر يمكن محاصرة العدوى ومنع الانتشار.

ميزانيات كبيرة وضعت للوقاية والمكافحة، ومليارات أيضاً على أمل أن تخرج مراكز البحوث العلمية بلقاح أو دواء، كما سارعت الصين بتقديم مساعدتها لكل من إيطاليا وصربيا وسارع كل من البنك والصندوق الدوليين -مع بداية الأزمة- برصد مبالغ مالية للدول المنكوبة لمواجهة أزمة كورونا، فرصد الصندوق خمسين مليار دولار، ورصد البنك 12 مليار دولار؛ أما أكثر الدول تضرراً هي الدول المصدّرة للنفط وغيرها من الدول المصدّرة للسلع، هذه الدول ستخسر أكثر من 1% من نموّها، إضافة إلى تلك التي تربطها علاقات اقتصادية قوية مع الدول التي ستتأثر قبل غيرها بالصدمة الاقتصادية.، ولن تكون الدول النامية التي تعتمد على تصدير المواد الأولية بعيدة عن الأزمة بسبب الديون وضعف العوائد التصديرية وارتفاع الدولار، كل ذلك يعني أن مصدّري السلع الأساسية معرّضون للخطر بشكل خاص.

وهذا ما أكده عدنان سليمان بقوله “أكثر الدول تأثراً أقلها تدخلاً في النظام الاقتصادي والاجتماعي.. أمريكا أولاً.. الصين أقلها خسائر في الأسواق المالية وشركات الإنتاج.. لأن الركود ونقص الاستهلاك وتراجع الطلب في قطاع السفر والطاقة والتداول المالي.. من يخسر هو قطاع رأس مال الكبير وليس الدول. لكن ألمانيا وفرنسا وأمريكا تخصص اليوم مئات المليارات من الدولارات من بنوكها المركزية لمنع انهيار الاقتصاد وتعويض الخسار، هي عودة إلى الكينزية وضرورية التدخل الحكومي لمنع انهيار الأسواق”.

جهود دولية لرفع العقوبات عن سوريا يشيد المحلل الاقتصادي سليمان بجهود دولية تقودها روسيا والصين في الأمم المتحدة لرفع العقوبات عن الدول مثل روسيا وايران وسورية ومساعدتها في منع انتشار الإصابات وتقديم الاحتياجات اللازمة، داعياً الإعلام الوطني لإثارة ذلك باستمرار، ويستدرك كلامه بالقول ” لنكن مدركين أن الوضع لدينا أفضل من أمريكا.. أكبر وأقوى دولة رأسمالية حديثة تستجدي الصين وروسيا لتقديم مستلزمات طبية لمنع انتشار الفيروس. مدن كاملة كما نيويورك تسقط لنقص كل شيء”.

ببساطة يظهر اليوم أن دولاً نامية أنفقت سنوياً من موازناتها على الصحة والخدمات الاجتماعية ونظام التأمين، كما سورية هي في وضع افضل من دول مثل إيطاليا وفرنسا وإسبانيا.. الدروس المستخلصة اليوم أن الدولة القوية بنظام تدخلها التنموي والاجتماعي هي الأقدر على حماية الناس.. وليس الشركات أو الأسواق.. فقط مطلوب من الحكومة اليوم أن تحسم خيارها مع التجار الفاسدين غير الوطنيين أو مع شعبها.

مقالات ذات صلة