الثلاثاء, يوليو 5, 2022
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةأخباررمضان دير الزور تصدمه الأسعار .. فولينّا منها فِرارا !!

رمضان دير الزور تصدمه الأسعار .. فولينّا منها فِرارا !!

هاشتاغ_عثمان الخلف

كما كان مُتوقعاً لم تختلف أسعار أسواق دير الزور في رمضان عما سبق ، بل زادت ارتفاعاً ، لتبدو مائدته صعبة التشكيل ، إلا لأصحاب الدخول العاليّة، كما يقول ” صبحي العلي ” في حديثه لـ “هاشتاغ ” فصباح رمضان بدا مُشتعلاً بأسعار سوقه التي كوت جيوب ذوي الدخل المحدود.

حَلقْ عالياً

في جولة لـ” هاشتاغ ” على أسواق مدينة دير الزور لوحظ وفرة في المعروض ، فيما المطلوب أن تُواكبه جيوباً من ذوات الحملْ الثقيل، كي تستطيع أن تحصد لمائدة رمضان ما يكفي. إذ تراوح سعر كيلو لحم العجل و الضأن ما بين 14 – 18 ألف ليرة سوريّة، والفروج الحي 8500 ، ولحم الشيش منه إلى 16 ألف ليرة ، وكيلو الفخاذ من 7500- 8000 ليرة ، وجاء طبق البيض مُراوحاً بين 12500 و 13 ألف ليرة ، الجبنة الريفية التي تُباع من الريفيات جاءت بأسعار من 12 ألفاً إلى 11500 ، و 11 ألف ليرة ، واللبنة 5 آلاف ، اللبن 1700 – 2000 ، فيما لبن البودرة 1500 ليرة.

وبالمرور على الخضار والفواكه فقد بيعت البندورة 3500- 3800 ليرة ، الكوسا 1900 وأعلى ، فيما الخيار 2200 ، بينما هبط الفول إلى 1000 ليرة ، الباذنجان 3700 بصل المونة اليابس 1200 ، والبصل الحلو 1000 ، العدس 7 آلاف ، أما الموز 6500 ، والتفاح من 1000 – 2000 ، والبرتقال 1000 – 1500 ليرة .

ولاتزال كميات البرغل قليلة ، حيث وصل سعر الكيلو منه إلى 5500 ليرة ، بعد أن كان 3 آلاف ليرة، والرز 2500 وصعود، الفليفلة 3 – 4 آلاف ليرة، والتمور بأنواعها من 4 آلاف وحتى 12 ألفاً للكيلو الواحد، بينما حلويات القطايف والمشبك صديقة الفقير أصبحت ما بين 6 – 8 آلاف ليرة سوريّة.

أما السمنة النباتيّة فهي 14500، وعلب الزيت 4 ليتر 48 ألف ليرة.

تفاوت أسعار الباعة

تتفاوت الأسعار بين محلٍ وآخر، وكذلك البيع بسعر زائد ، عن ذلك سأل ” هاشتاغ ” مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بسام الهزاع فقال : ” بالنسبة لشكوى الغلاء فهذا أمر عام في سوريّة ككل ، قلة من يُبادر للشكوى ومن يُبادر ليضعنا في صورة أي تجاوز وهذا يساعدنا، وقال إن العمل ضمن الإمكانيات لضبط وقمع أي مخالفة، ومراقبتنا للأسعار تتم رغم قلة الكوادر الرقابية، ناهيك بعدم توفر آليات تنقلهم، بعض المواد بدأ موسمها لذا هي مرتفعة الأسعار .

وأنا أكاد أنهي سطوري وإذ بنشرة الأسعار تُقرها وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك وتُشاركها بمنشور على صفحتها الفيسبوكيّة ، فكان أن مُلء قلبي رُعبا، فوليت منها فرارا !!
مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة