الإثنين, يوليو 22, 2024
HashtagSyria
- إعلان -spot_img

الأكثر قراءة

الرئيسيةأخباررونالدو يغادر المونديال باكياً.. وسانتوس يصرح لست نادماً

رونالدو يغادر المونديال باكياً.. وسانتوس يصرح لست نادماً

غادر اللاعب كريستيانو رونالدو مونديال قطر باكياً، إذ تحطمت فرصه في الفوز بالبطولة لأول مرة في مسيرته، بعدما تعرّض فريقه البرتغالي للهزيمة أمام المغرب بهدف نظيف، في الدور ربع النهائي، السبت.

وشوهد رونالدو وهو غير قادر على كبح مشاعره، أثناء توجهه إلى غرفة تبديل ملابس المنتخب البرتغالي بعد الهزيمة مباشرة.

الظهور الأخير

ومن المحتمل أن يكون هذا الظهور الأخير لرونالدو البالغ من العمر 37 عاماً، في كأس العالم، إذ بدأ دور الـ 16 والربع النهائي كبديل، بعد أن وضعه مدرب الفريق فرناندو سانتوس على مقاعد البدلاء.

وتمّ إحضار رونالدو في وقت مبكر من الشوط الثاني من مباراة السبت، لكن دون جدوى، إذ خسرت البرتغال أمام “أسود الأطلس” بفضل رأسية يوسف النصيري في الشوط الأول.

أكثر ظهور

كما يعد ظهور رونالدو الأخير هو الـ 196 من مسيرته الكروية، بالتساوي مع قائد منتخب الكويت بدر المطوع. من حيث أكبر عدد من المباريات في تاريخ كرة القدم الدولية للرجال.

وفي 22 مباراة خاضها في النهائيات، سجّل رونالدو 8 أهداف، وفي وقت سابق من بطولة هذا العام، أصبح أول لاعب يسجّل في خمس نهائيات لكأس العالم.

“لا أشعر بالندم”

كذلك أكد مدرب منتخب البرتغال لكرة القدم فرناندو سانتوس، أنه لم يكن سيغير قراره بجلوس كريستيانو رونالدو على مقاعد البدلاء، حتى بعد الخروج من دور الثمانية بكأس العالم.

وجلس رونالدو، الهداف التاريخي للبرتغال برصيد 118 هدفاً، كبديل خلال الفوز 6-1 على سويسرا في دور ال16 الثلاثاء الماضي، ونجح بديله غونزالو راموس في تسجيل ثلاثة أهداف، في مباراته الدولية الرابعة فقط.

وقال سانتوس في مؤتمر صحافي السبت: “لا أشعر بالندم على جلوس رونالدو كبديل، لم أكن سأغير أي شيء عندما يتعلق الأمر بالفريق، فلا يمكن التفكير بقلبي”، حسب رويترز.

وتابع: “لقد اعتمدت على الفريق الذي أدى بشكل رائع أمام سويسرا، ولم يكن هناك أي سبب يدعوني للتغيير أمام المغرب”.

أصعب القرارات

وواصل مدرب البرتغال: “القرار الاستراتيجي الذي اتخذته كان من أصعب القرارات. لم يعد الأمر أن رونالدو ليس لاعباً عظيماً، الأمر لا يتعلق بذلك أبداً”.

كذلك نقلت فرانس برس في وقت سابق، أنه بالنسبة للاعب بحجم رونالدو. أن تخوض بطولة بحجم كأس العالم وكثيرون يتحدثون عن ضرورة ألا يشركه المدرب أساسياً. فهذا مؤشر كبير جداً على سوء وضع أفضل لاعب في العالم خمس مرات.

“القليل من رونالدو!”

ووصل الأمر بصحيفة “آ بولا” البرتغالية، إلى الخروج بعنوان “القليل من رونالدو، المزيد من البرتغال”. رغبة منها بأن يكون التركيز على المنتخب الوطني الذي يبقى تتويجه الوحيد في كأس أوروبا 2016.

والقليل من رونالدو أعطى فائدته في الدور ثمن النهائي ضد سويسرا.. إذ بدأ سانتوس اللقاء من دون قائده البالغ من العمر 37 عاماً.

ليتحرر المنتخب تماماً من “سطوته”، ويخرج منتصراً على سويسرا 6-1. بفضل ثلاثية للاعب أقل شهرة بكثير وهو غونسالو راموس، حسب فرانس برس.

إنجاز مغربي

ونجح المنتخب المغربي في كتابة صفحة جديدة بتاريخ كأس العالم لكرة القدم، السبت. إثر تأهله لنصف نهائي البطولة للمرة الأولى في تاريخ مشاركاته.

وذلك بعد فوزه على البرتغال بهدف نظيف في مونديال قطر، ليصبح أيضاً، أول منتخب أفريقي وعربي يصل لهذه المرحلة.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام
مقالات ذات صلة